العدوان السعودي على اليمن : 1300 شهيد ثلثهم من الأطفال

رمز الخبر: 727996 الفئة: الصحوة الاسلامية
طفل یمنی

أصدر «الائتلاف المدني اليمني لرصد جرائم العدوان» تقريره الأسبوعي الخامس حول عدوان النظام السعودي الغاشم المتواصل علي الشعب اليمني منذ 26 اذار الماضي ، فصّل فيه الجرائم الوحشية التي ارتكبها التحالف السعودي الأمريكي ضد المدنيين، وأدت إلي سقوط 1300 شهيد ثلثهم من الأطفال، و3365 جريحًا .

 وأوضح التقرير أن العدوان السعودي علي اليمن شن في 35 يوما ما يقارب 4200 غارة جوية أعلنها الناطق الرسمي لتحالف العدوان، ولم تقتصر تلك الهجمات علي المدنيين، بل نفذت هجمات صاروخية من السفن الحربية في باب المندب علي صنعاء ولحج بحسب بلاغات راصدي الائتلاف واستهداف سيارات وناقلات تقل لاجئين من مخيم خرز ومباني تجارية وسكينة بمدينة عدن وسقوط عشرات القذائف ونيران المدفعية علي المناطق الحدودية بصعدة وحجة أدي إلي سقوط مئات المدنيين بينهم أطفال ونساء ونزوح آلاف المواطنين خشية تعرضهم للقتل والمعاناة المتواصلة من قذائف المدفعية وقصف الطيران.

وذكر التقرير أن عدد شهداء العدوان السعودي ألف و300 شهيدا بينهم 435 أطفال و327 نساء وأربعة إعلاميين و17 لاجئا بينهم سبعة أطفال وامرأة حامل وأربعة مسعفين للصليب الأحمر فيما بلغ عدد الجرحي 3365 جريحا .
و بين التقرير أن العدوان السعودي استهدف 75 منزلا سكنيا و35 مدرسة و26 مستشفي ومركز صحي و25 مسجدا و36 مجمع حكومي و85 مركز تعليمي و10 ملاعب رياضية و180 ما بين جسور وطرقات و70 مخازن تجارية للحبوب و5 مصانع صوامع غلال و60 محطة وقود وثلاثة قصور رئاسية وثمان محاكم .
و قال التقرير إن العدوان استهدف 12 مشروع مياه وشبكات الاتصالات بشكل كلي في صعدة وحجة و14 مزرعة دواجن و15 مباني سفارات و10 مطارات و10 مواقع أثرية و1200 سيارة و20 ناقلات غذائية و35 ناقلات وقود .
وبخصوص المدن الأكثر استهدافا بالغارات خلال العشرة الأيام الأخيرة .. أشار التقرير إلي أن محافظات عدن وصعدة وصنعاء وتعز تتعرض لهجمات مستمرة ومكثفة لطيران العدوان السعودي والضربات الصاروخية من البوارج البحرية والقصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة.
وأضاف تعرضت مدينة عدن لقصف البوارج البحرية الذي طال هذا الأسبوع مبني مجمع تجاري في خور مكسر والشيخ عثمان نفذها طيران العدوان السعودي ولم يعرف حتي الآن بعدد الشهداء والجرحي ، وفي مدينة لحج تعرض لاجئون لقصف بارجة بحرية حيث كانوا يستقلون سياراتي استشهد منهم سبعة أطفال وامرأة حامل وجرح تسعة آخرين .
وفي مدينة صعدة يستمر قصف طيران العدوان السعودي بصورة مكثفة تصل إلي 30 غارة يوميا علي مناطق متفرقة من مدينة صعدة ومديرياتها وطال أجزاء من المدن الحدودية قذائف مدفعية والرشاشات الثقيلة استهدفت المواطنين المارة في الطرقات العامة وأدت إلي سقوط شهداء وجرحي بينهم أطفال ونساء .
ورغم إعلان محافظ صعدة أن المحافظة منكوبة ، إلا أن قصف طيران العدوان السعودي طال المدنيين ومرافق حكومية وخاصة ومزارع ومخازن الغذاء والطرقات وكافة المنشآت الحيوية وانقطاع تام لشبكات الاتصالات الداخلية التي ضربت كافة مقارها الحكومية الأسبوع الفائت.
وفي مدينة صنعاء يستمر قصف طيران العدو السعودي علي الأحياء السكينة ويحول مناطق في العاصمة إلي أماكن خطرة نتيجة تعرض تلك المناطق لضربات جوية قدرها مختصون في هيئة الطاقة الذرية أنها تحمل إشعاعات نووية خطرة ، ما يحول تلك المناطق السكنية إلي مناطق تلوث بيئي بالإشعاعات وشكل خطرا علي السكان بشكل عام .
وفيما يتعلق بالحصار غير القانوني المفروض علي الشعب اليمني أوضح التقرير أن معانات اليمنيين تتضاعف علي النساء والأطفال بالإضافة إلي ارتكاب جرائم القتل واستهداف المدنيين في الأحياء السكنية في معظم محافظات الجمهورية.
واعتبر التقرير هذا الحصار غير قانوني جراء ما يحدثه من تحديات كثيرة تقف عائقا أمام مسؤولية الوفاء بالحقوق الأساسية للأطفال والنساء في ظل حصار متواصل علي اليمن برا وبحرا وجوا يرافقه تكثيف متواصل للعمليات العسكرية وتوسيع نطاقها في أكثر من اتجاه، ومنع دخول المشتقات النفطية ووصولها إلي الموانئ اليمنية ما ينذر بتوقف 15 مستشفي رئيسي في 15 مدينة عن العمل وتوقف غرف العمليات وانعدام الدواء لمرضي الفشل الكلوي ما يعرض حياة ستة آلاف مريض بالفشل الكلوي لموت محقق.
ولفت التقرير إلي أن الحصار غير القانوني ساهم في عدم وصول آلاف اليمنيين وأسرهم إلي بلدانهم وهم عالقون في مطارات عدد من الدول العربية والأجنبية بما في ذلك مصر والأردن وما يلاقونه من معانات وآلام جراء هذا الحصار .
وعبر التقرير عن الأسف الشديد لسحب المنظمات الدولية طواقم عملها من جميع المناطق اليمنية واكتفائها ببقاء منسقين أو فريق عمل تواصل يقدم معلومات رصد بسيطة عما يجري في البلد وما تتعرض له من هجمات، ما شكل صدمة لدي منظمات المجتمع المدني المحلية بمواقف تلك المنظمات الدولية التي يجدر بها أن تكون حاضرة بقوة في الميدان لتقديم جهود الإغاثة والعمل علي حماية المدنيين الذين يتعرضون للقتل ولفت أنظار العالم والمنظمات الدولية وآليات الأمم المتحدة للجرائم التي ترتكب بحق المدنيين واستخدام أسلحة محرمة .
وأوصي التقرير بالوقف الفوري لعمليات العدوان التي تمارسه السعودية ومن يساندها تجاه الشعب اليمني ومقدراته باعتبار ذلك عدوانا غير مبرر ويخالف كل المواثيق والأعراف الدولية .. مطالبا المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة بلجنة تحقيق دولية محايدة ومستقلة للتحقيق بشأن جرائم العدوان السعودي علي المدنيين والأسلحة المستخدمة .
ودعا التقرير إلي العمل علي تفعيل دور أجهزة الأمم المتحدة وكذا المنظمات الدولية الأخري للقيام بأعمالها تجاه الكارثة الإنسانية التي يعاني منها اليمنيون منذ بدء العدوان وكسر الحصار غير القانوني المفروض علي اليمنيين .
وحث كافة منظمات المجتمع المدني علي رصد وتوثيق جرائم العدوان وتوحيد الجهود في سبيل إعداد الدعاوي القضائية بشأن جرائم العدوان السعودي وتقديمها إلي محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية كما حددها القانون الدولي الإنساني ومقاضاة مرتكبيها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار