نائبة في البرلمان العراقي تطالب حكومة منطقة كردستان تسليم "مثيري الفتن"

رمز الخبر: 746105 الفئة: الصحوة الاسلامية
عالیة نصیف

طالبت النائبة عالية نصيف في بيان اليوم الأربعاء، حكومة منطقة كردستان العراق بتسليم علي حاتم السليمان، ورافع الرفاعي وشخصيات أخرى من ثوار الفنادق تقيم في منطقة كردستان الى الحكومة الاتحادية في بغداد، لاثارتها الفتن ومساهمتها في سقوط محافظات باكملها بيد عصابات " داعش" الارهابية .

وقالت نصيف في بيانها، إن "سماح منطقة كردستان لمثيري الفتن الذين ساهموا في سقوط محافظات بأكملها في يد عصابات داعش الإرهابية، هو خرق للقوانين العراقية، فيما لو كانت حكومة كردستان تعتبر نفسها جزءا من العراق"، مشيرة الى "أنه يتوجب عليها تصحيح موقفها وتسليم هؤلاء الى بغداد، أو على الأقل طردهم من الإقليم لأن بقاءهم طلقاء على أرض العراق يعد استفزازا لمشاعر العراقيين".

وأضافت نصيف أن "ناجح الميزان وعلي حاتم السليمان ورافع الرفاعي وغيرهم من مثيري الفتن وثوار الفنادق لن يروق لهم استقرار العراق بأي حال من الأحوال، حتى لو اضطروا الى تحريض البسطاء على الوقوف الى جانب داعش، ومحاربة القوات الأمنية والحشد الشعبي من خلال إيهامهم بأن هذه القوات طائفية جاءت لاحتلال مدنهم واستهداف مكونهم".

واعتبرت نصيف أن "الدور الخطير الذي يمارسه هؤلاء، لا يقل خطورة عن دور الإرهاب بل هو الإرهاب نفسه، وما يثير الاستغراب ان منطقة كردستان تدعي أنها تحارب الإرهاب لكنها تسمح لهؤلاء بالتواجد والتحرك بحرية على أرضها، وهذه ازدواجية مرفوضة".

وشددت نصيف على "ضرورة قيام الحكومة العراقية والمؤسسة القضائية بتفعيل مذكرات القاء القبض بحق مثيري الفتن والمحرضين على العنف ودعاة التقسيم والمتآمرين، ومطالبة كردستان بتسليمهم لبغداد".

يشار الى أن مجلس "العشائر المنتفضة" في محافظة الأنبار طالب، في (28 أيلول 2014)، رئيس منطقة كردستان مسعود البارزاني بتسليم "الإرهابيين" والمطلوبين الموجودين في منطقته للقضاء .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار