فرنجية: خطاب السيد نصر الله زادني ثقة بنفسي وزادني ثقة بصلابة موقفنا في مواجهة التكفيريين

رمز الخبر: 751321 الفئة: دولية
فرنجیه

اشاد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية بما ورد في خطاب الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله الذي القاه اول امس الاحد بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، واكد نحن في معركة وجود مع التكفيريين ويجب ان يكون فيها الايمان والثقة بالنفس كبيرين ، رغم ان البعض يريد المقاومة ضعيفة والتكفيريين اقوياء.

وقال فرنجيه:رعندما تحدث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أمس ( الاحد) زادني ثقة بنفسي وزادني ثقة بالارادة بالوجود وبصلابة موقفنا". واضاف ان "ما يملي علينا الوقوف إلى جانب نصر الله هو وطنيتنا ومسيحيتنا ومارونيتنا التي تفرض عليّنا ان ندعم كل شخص يؤمن بحماية وحرية التعبير وعلى رأسهم المقاومة في لبنان".

وبمناسبة عيد المقاومة والتحرير قال فرنجية في حديث لقناة "المنار"، "في هذا الزمن التكفيري نجد أن خياراتنا اللبنانية والمسيحية هي الصحيحة"، مضيفاً "اننا في معركة وجود ويجب ان يكون فيها الايمان والثقة بالنفس كبيرين".

كما سأل فرنجية هل يقبل البعض العيش في الشروط والظروف التي يضعها التكفيريون؟ مؤكداً ان الصورة اليوم تخيف العلمانيين والمسيحيين والاقليات في المنطقة لان هذا الفكر التكفيري يأتي لالغاء الجميع.

واكد فرنجية انه لا يأمل ممن كان "مع «اسرائيل» في وقت معين ان يصبح وطنياً"، داعياً الجيش للقيام بواجبه كما حصل في نهر البارد، ومتمنياً على الدولة ان تتكفل بدحر الارهاب.

وحول الفراغ الرئاسي، لفت فرنجية الى ان الشغور في مركز رئاسة الجمهورية افضل من رئيس شاغر داخلياً، وقال" اننا لسنا مع شغور الموقع انما نحن مع رئيس يمثل كافة الاطياف"، مشيرا الى ان "مرحلة الفراغ الرئاسي تزيدنا قناعة برئيس يجسد الشراكة الفعلية في هذا البلد كي تكون كل الفئات ممثلة بطريقة صحيحة".

وأكد "اننا مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون بالمبدأ"، مؤكداً انه مع وصول العميد شامل روكز لقيادة الجيش لنزاهته وكفاءته ولكن اذا لم يكن هناك اجماع للتعيين فإن لا مشكلة في التمديد للعماد قهوجي.

من ناحية اخرى، اوضح فرنجية انه كان معجباً بالشهيد عماد مغنية وانه تعرف اليه باسم الحاج جهاد. وتوجه للمقاومة في عيدها بالقول اننا دعمنا المقاومة وما زلنا فكيف بهذا الزمن الذي هو زمنها؟ وعندما وضعنا يدنا بيد المقاومة لم نتوقف عند حسابات الربح والخسارة.

========

م.ب

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار