خطاب الامام الخامنئي يلقي أصداء واسعة النطاق في وسائل الاعلام العربية

لقي الخطاب الذي القاه قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي في حرم مؤسس النظام الاسلامي في ايران والمصلح الاسلامي الكبير الامام الخميني اليوم الخميس أصداء واسعة النطاق في وسائل الاعلام العربية التي تناولت بعض جوانب هذا الخطاب التاريخي وسلطت الاضواء علي مواقفه ازاء القضية الفلسطينية والاوضاع الجارية في المنطقة.

امام خامنئی

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن قناة المنار اختارت هذا العنوان الرئيس «الامام الخامنئي: علي المسلمين أن لاتخدعهم آلاعيب العدو » وتطرقت الي فقرات اخري من خطاب قائد الثورة الاسلامية. ومن ضمن هذه الفقرات هي:-
الامام السيد علي الخامنئي أكد أن قوة وتقدم الشعب الايراني، أثار الخوف في نفوس الاستكبار العالمي وأدي به الانسحاب من تنفيذ مخططاته الا ان هذا الاستكبار لن يكف عن تدبير مؤامراته في المستقبل.
الامام الخامنئي دعا الي نفي و طرد الاسلام الامريكي الذي يريد زرع بذور الخلافات بين المسلمين، ويؤكد ضرورة التركيز علي القضية الفلسطينية والمزيد من الاهتمام بهذه القضية بالرغم من كل المؤامرات التي يحوكها الامريكان والصهاينة لاثارة الفتنة واشعال نيروب الحروب حيث لاتؤدي كل هذه المشاكل الي التخلي عن دعم الشعوب الاسلامية في فلسطين ولبنان والبحرين واليمن والمقاومة اللبنانية.
الامام الخامنئي ركز علي التزام الشعب الايراني بالمباديء التي دعا لها الامام الخميني قدس سره الشريف وايمانه الراسخ بأن أمريكا لاتزال الشيطان الأكبر بالنسبة لهذا الشعب المسلم.
وأما موقع الفرات العراقي فقد نشر خطاب قائد الثورة الاسلامية في ذكري رحيل مؤسس النظام الاسلامي الامام الخميني قدس سره الشريف وأشار الي فقرات من هذا الخطاب الذي تناول فيه جرائم التكفيريين وعصابة داعش الارهابية في سوريا والعراق وأكد أن سماحته أعلن معارضته لعصابة داعش بنفس النسبة للشرطة الامريكية في تعاملها القاسي ضد المواطنين. وشدد هذا الموقع علي أن الامام الخامنئي أكد صواب المواقف التي كان يعتمدها مؤسس النظام الاسلامي في ايران بخصوص عدم الثقة بالأمريكان الذين أثبتوا عداءهم للشعب الايراني مرة اخري من أجل فرض هيمنتهم علي ايران الا ان الشعب الايراني يقف بوجهها كالحصن المنيع.
وأشار موقع العهد الي خطاب قائد الثورة الاسلامية اليوم الخميس وأوضح أن الامام الخامنئي أشار الي الجهاد الذي كان يعتمده الامام الخميني رضوان الله عليه وصنفه الي عدة مجالات مثل جهاد النفس والجهاد السياسي والاجتماعي والفكري حيث أنه لم يركز في جهاده علي البعد السياسي أو الاجتماعي فحسب بل انه كان يؤكد أهمية كل هذه المجالات وخاصة جهاد النفس بإعتباره الجهاد الاكبر.
وأشار الامام الخامنئي الي المخططات التي يدبرها الأعداء ضد الشعب الايراني المسلم وأكد أن هؤلاء لم يكفوا عن عدائهم لهذا الشعب ولايزالون يعقدون الآمال علي نهب ثروات ايران مرة اخري.
وأكد العهد أن قائد الثورة الاسلامية أشار الي عصابة داعش الارهابية وتنظيم القاعدة وأمثالهما وشدد علي أن أمريكا والكيان الصهيوني يدعمان كل هذه التيارات الاجرامية بالاضافة الي بعض التيارات التي تطلق علي نفسها صفة اسلامية التي تقوم بأعمال لايرتضيها الاسلام وغريبة علي الفقه والشريعة الاسلامية.
وأكد الامام الخامنئي علي الدعم المستمر للقضية الفلسطينية بإعتبارها قضية أساسية مشددا علي أن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تخرج هذا الموضوع من برنامج عملها أبدا.

وأما موقع البناء فقد أشار الي تأكيد الامام الخامنئي بأن القضية الفلسطينية تبقي الموضوع الأساس بالنسبة لايران الاسلامية ولن تخرج هذا الموضوع من جدول اعمالها أبدا وشدد سماحته علي أن ايران الاسلامية كما التي تعارض الحصار الظالم المفروض علي غزة فإنها تعارض أيضا القصف الجوي الذي يتعرض له الشعب اليمني المسلم.

=============

ح . و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار