تركيا - تقييم لمرحلة ما بعد الانتخابات

رمز الخبر: 776811 الفئة: دولية
اردوغان

عاشت تركيا العقدين الاخيرين من القرن العشرين حالة ضياع بين هويتين "اوربية غربية" او "مشرقية إسلامية"، إلا ان الهوى اتجه نحو الاتحاد الاوربي، يومها اوصد كلٍ من المستشار الالماني هيلموت كول والرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران الابواب امام تركيا العلمانية.

وفي بداية القرن الجديد كما يقول كاتب المقال "رضا حرب"من  المركز الدولي للدراسات الامنية والجيوسياسية ،جرى تحول مفاجىء عندما حسم الشعب التركي خياره شرقاً، إلا ان هواه بقي غرباً لاسباب اقتصادية، والملفت ان التحول المفاجىء والصعود المفاجىء للاردوغانية وحزبه الاخواني تزامن مع الاستعدادات لحرب السنوات الخمس التي تكلم عنها بالتفصيل الجنرال ويزلي كلارك، وتزامن ايضاً مع صناعة الخوف من "الهلال الشيعي".

واضاف حرب ، في السنوات الاولى من تسلم حزب العدالة والتنمية للسلطة، حققت تركيا نمواً اقتصادياً وصل الى 9% سنوياً وبلغ ذروته خلال فترة "تصفير المشكلات" مع دول الجوار خاصة سوريا،والعلاقة الفاترة احيانا والمتوترة احيانا اخرى مع الجيش حسمها لصالحه بسبب دعم الاطلسي، ولجم القوميون وهمش العلمانيين وتعامل بازدواجية مع الاكراد، وبهذا بات اردوغان سلطاناً غير متوج.

ونوه الى انه بعد انطلاقة ما سُمي"الربيع العربي" شهدت تركيا تحولاً اخر، انتقل الخطاب الاسلامي البراغماتي الى مواقف مذهبية وطائفية متشددة ادت الى مقتل مئات الالاف من السوريين والعراقيين. الترياق التركي لمحاربة الاصولية (بريجنسكي) بات اسوأ انواع الراديكالية. قمع حرية التعبير حتى بات كل من خالفه "خائن" يشكل تهديداً للامن القومي التركي، واقصى قيادات اسلامية تخالفه وتشكل تهديدا لزعامته المطلقة وهمش عبدالله غول لمصلحة احمد داود اوغلو بطرقة ذكية لا تخلو من الخبث، واعطى المخابرات التركية الحصانة للقيام بعمليات قذرة في المحيط الجغرافي بما فيها تمرير الاسلحة للارهابيين، وكان له الدور الابرز في تعميم الفوضى التي اجتاحت المنطقة ظناً منه ان وصول الاخوان المسلمين الى السلطة في الدول العربية سيعزز من امكانية تتويجه سلطانا عثمانيا.

وبعد اسبوعين على الانتخابات التشريعية التركية، لا زال التوتر يسود حزب العدالة والتنمية، ولا زال اردوغان يترنح من شدة الضربة التي تعرض لها مشروعه الرئاسي. فهل يجني اردوغان اليوم ثمن سياسة الاستبداد والفساد والعلاقة مع الارهاب؟

لا داعي لان نذهب بعيداً في التفاؤل، مع انه فقد الاكثرية التي تخوله تأليف حكومة من لون وطعم واحد، هو لم يخسر الانتخابات،يمكن لاردوغان ان يستعيد توازنه، وهذا يعتمد على الحاجة الامريكية لاي تصعيد مذهبي في المنطقة. تصاعد حدة النبرة الامريكية تجاه اردوغان بعد الانتخابات كذبة كبرى. الولايات المتحدة غير راضية عنه لانه تجاوز حدود الصلاحيات المرسومة له ولحزبه في هذه المرحلة. المطلوب الان تحجيم سلطته في اطار المشروع المتفق عليه (تقطيع اوصال محور المقاومة والتطبيع مع الكيان الصهيوني) حتى لا يذهب بعيداً في احلامه العثمانية، بمعنى ان الولايات المتحدة لا زالت تريد الحفاظ على دوره في المنطقة - دور المخرب - رغم اعطاء دور اكبر للاردن. الولايات المتحدة الامريكية لم تتخذ بعد قرار التخلي عن اردوغان لان المرحلة الحالية لا زالت تتطلب وجوه "اسلامية" اخوانية الى جانب وهابية تمتلك القدرات على التصعيد المذهبي والطائفي، اضف الى ذلك قدرته على اللعب على التناقضات والاحقاد وهو الخبير في بث الاحقاد التاريخية.

واكد المقال بعد فشله في تحويل النظام التركي الى نظام رئاسي يخوله لان يضع يده على كافة مؤسسات الدولة، بات اردوغان محاصراً بين خيارين، التحالف مع احد الاحزاب الثلاثة لتشكيل حكومة إئتلافية يأتي على رأسهم حزب الشعوب الديموقراطية الكردي او الذهاب الى انتخابات مبكرة. يمكن ان ينجح في إغراء الحزب الكردي من خلال طرح الاسلام في مواجهة التطرف القومي مع ان القناع الديني الذي استخدمه اردوغان لتحقيق اهدافه قد سقط. لكن هناك عقبة لا يمكن تجاهلها، العقل الاقصائي لاردوغان يمكن ان يشكل عائقاً امام استمرار اي حكومة ائتلافية.

وفي حال فشله، فقد المح الى انه لن يمنح الاحزاب المعارضة فرصة تشكيل حكومة لانها ستكون حكومة انتقامية. احتمالات الانتخابات المبكرة عالية جداً، وإذا قرر اردوغان الذهاب في هذا الخيار، يمكن ان نشهد طلاق بائن بين اردوغان وعبدالله غول بعد تصاعد حدة الانقسام في الرؤى او ان يضحي بأوغلو لصالح غول، في كل الحالات، سيكون صيف تركيا ساخناً، وعلى الارجح غير قابل للاحتواء.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار