استشهاد شاب فلسطيني بعد طعنه صهيونيين بالقدس المحتلة

رمز الخبر: 777290 الفئة: انتفاضة الاقصي
الشاب الفلسطینی

افادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للانباء اليوم الاحد بأنه اصيب شرطيان صهيونيان بجراح أحدهما حالته خطرة ، إثر تعرضهما للطعن من قبل شاب فلسطيني بالقرب من باب العامود في القدس المحتلة و ذكرت "شبكة الأخبار العبرية" ، ان حالة جندي "حرس الحدود" الذي طعن في القدس المحتلة حرجة جداً ، في حين وصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" حالة الشرطي بالـ "ميئوس منها" وأنه في حالة موت سريري .

و بحسب الشرطة الصهيونية ، فإن منفذ عملية الطعن شاب فلسطيني يبلغ من العمر 18 عاما ، وهو من سكان الضفة الغربية، وقد استشهد بعد إصابات بليغة تعرض لها جراء رصاص شرطة الاحتلال . لكن موقع صحيفة "معاريف" قال أن "منفذ عملية القدس ما يزال حياً، لكنه في وضع حرج للغاية". ولاحقاً ذكر إعلام العدو أن منفذ عملية الطعن في القدس هو الشاب محمد أبو حصيرة من سكان الخليل ، إلا أن مصدر فلسطيني صحح الاسم الذي تناقلته تقارير عبرية، وقال أن المنفذ هو ياسر طروة (18 عاماً) من سكان المنطقة الشرقية في الخليل بالضفة الغربية .

وعلى الفور ، انتشرت شرطة العدو بكثافة في منطقة باب العامود حيث وقعت عملية الطعن ، و أغلقت قوات الاحتلال جميع الطرق المؤدية للحرم القدسي الشريف .
كما اعتدت قوات الاحتلال على المواطنين في موقع عملية الطعن، موقعة عدة اصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

هذا وقد باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ظهر اليوم الاحد ، العملية البطولية التي نفذها الشاب ياسر ياسين طروة في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة، وارتقى على إثرها شهيداً.واعتبرت الحركة العملية البطولية هي تأكيد على استمرار نهج المقاومة حتى تحرير فلسطين.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار