اشتباكات ضارية بين داعش والمقاتلين الأكراد في "عين العرب"

رمز الخبر: 781475 الفئة: دولية
عین العرب

هاجمت عصابات "داعش" الارهابية اليوم الخميس في مدينة عين العرب شمال شرق حلب ، وتمكنت من دخول المدينة التي تشهد حاليا معارك ضارية بين مسلحي "داعش" ووحدات حماية الشعب الكردي ، فيما افادت مصادر امنية تركية ان خلايا نائمة ومسلحين متسللين من مدينة جرابلس نفذوا الهجوم على عين العرب .

وكان بيان صادر عن ولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا، أفاد في وقت سابق اليوم الخميس، أن عناصر "داعش" تسللوا إلى عين العرب قادمين من جرابلس الواقعة غربي المدينة، والخاضعة لسيطرة التنظيم.

وأفادت المصادر، لوكالة "الأناضول"، أن الخلايا النائمة كانت متمركزة في عين العرب منذ زمن طويل، وأن الهجوم استهدف قوات حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا، ولفتت إلى أن الحصيلة الأولية للهجوم تشير إلى سقوط 8 قتلى و41 جريحا، وأن عدد الضحايا أكبر من ذلك، إلا أن تواصل الاشتباكات يحول دون الوصول إلى معلومات مؤكدة.
وأشارت، من جهة أخرى، إلى أن عناصر "داعش"استولوا في هجومهم، على الأبنية الملاصقة للمربع الأمني، الذي يستخدمه حزب الاتحاد الديمقراطي مقرا له وسط عين العرب.
وقال مصدر أمني كردي، في وقت سابق من اليوم الخميس، إن نحو 18 قتيلاً و40 جريحاً سقطوا بخمس تفجيرات نفذها عناصر من "داعش" داخل مدينة عين العرب، بعد تسلل مجموعات من التنظيم إليها واشتباكهم مع الفصائل الكردية المسلحة التي تسيطر عليها.
وأضاف المصدر وهو من الأمن الكردي(الأسايش)، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن عناصر من "داعش" تسللوا فجر اليوم الخميس إلى داخل عين العرب التابعة لمحافظة حلب، بعد انتحالهم هيئة مقاتلي الجيش السوري الحر المتحالف مع الأكراد في بعض المناطق، مشيراً إلى أن عناصر التنظيم سيطروا على عدد من الأبنية العالية في المدينة ونشروا عشرات القناصين فوقها.
وأوضح المصدر ذاته، أن عناصر""داعش" المتسللين نفذوا 5 تفجيرات مختلفة عبر سيارات مفخخة، وانتحاريين تابعين للتنظيم، ما خلّف نحو 18 قتيلاً و40 جريحاً، ولم يبيّن فيما إذا كانوا مدنيين أم مقاتلين أكراد.

وفي السياق نفسه، اعتبرت الزعيمة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي ان المذبحة التي وقعت في عين العرب اليوم هي نتيجة سنوات من دعم الحكومة التركية لـ "داعش".الزعيمة الكردية أشارت إلى أن هناك احتمالاً كبيرا أن يكون المهاجمون دخلوا عين العرب كوباني من تركيا .

وسيطر تنظيم "داعش" في تشرين الأول 2014 على مساحات واسعة من مدينة عين العرب وعشرات القرى في محيطها، قبل أن تتمكن الفصائل الكردية من إجبارهم على الانسحاب والتراجع عن تلك المناطق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

م.ب

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار