خلال مأدبة إفطار

روحاني : ايران لا تفرق بين الشيعة والسنة والمحافظة على الاستعداد الدفاعي ضروري

رمز الخبر: 783986 الفئة: سياسية
روحانی

صرح رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني خلال مأدبة إفطار مساء السبت مع كبار قادة القوات العسكرية وقوى الأمن الداخلي بإن إيران الإسلامية وقفت وتقف الى جانب المظلومين في مختلف انحاء العالم بغض النظر عن انتماءاتهم المذهبية ، واكد أهمية الاستعدادات الدفاعية للجمهورية الإسلامية الإيرانية ودورها في ردع الأعداء مشددا على ضرورة الوحدة بين الحكومة والقوات المسلحة.

وأشار الدكتور روحاني الى المفاوضات النووية مع القوى الكبرى وقال: إن حكومة التدبير والامل خلال تعاملها مع المنظمات العالمية تقف الى جانب القوات المسلحة بشهامة وقوة واقتدار من أجل الدفاع عن مكانة وشرف الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وأضاف روحاني : إن الجمهورية الإسلامية لم ولن تسعى أبدا للحصول على أسلحة الدمار الشامل وغير الإنسانية، ويجب أن يتم فضح هذه الأفكار الكاذبة التي تبث في الاذهان بمختلف أرجاء العالم.
واكد رئيس الجمهورية أن الحكومة والقوات المسلحة رهن إشارة الولي الفقيه وقال: يجب أن نقف صفا واحدا في طريقة كلامنا وتصرفاتنا، وإن قوات الحرس الثوري، الجيش، الحكومة والمسؤولين جميعهم يقفون تحت راية ولاية الفقيه وقيادة موحدة، الدستور والقرآن واهل البيت (ع).
وأشار روحاني الى أن استعداد القوات المسلحة وتجهيزها يتم وفق حسابات الموقف والظروف الإقليمية والدولية، وقال: هذا يعني أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحافظ على مستوى استعدادها بالنظر الى الظروف القائمة في المنطقة والعالم والتهديدات التي يمكن التنبؤ بها وكذلك اهداف الدول الأخرى التي تتقاطع بعض الأحيان مع اهداف النظام او تنافسه.
ولفت رئيس الجمهورية  الى التغييرات الاستراتيجية السياسية والعسكرية في المنطقة والعالم وقال: ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية والقوات المسلحة حافظت على يقظتها وحذرها طوال المدة التي مرت خلالها بلدان الجوار بالكثير من المشاكل.

كما أشار روحاني الى جهود القوات المسلحة من اجل الارتقاء بالقدرات الدفاعية للبلاد وضرورة المحافظة على الاستعداد الدفاعي وقال: إن مكانة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومساعي القوات المسلحة أدى الى عجز الأعداء عن تنفيذ تهديداتهم العسكرية.
هذا وصرح رئيس الجمهورية قائلا: ان العدو لا يصنع الأسلحة، الأقمار الصناعية والصواريخ فحسب، بل انه يبث أفكارا في أذهان العالم والمنطقة وحتى الإيرانيين بأن إيران تشكل خطرا على العالم. واعتبر رئيس الجمهورية أن تواجد القوات البحرية في المياه الدولية ومساعدات الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدول المنطقة التي تتعرض لهجوم إرهابي نموذجا للرد العملي على اتهامات الأعداء الباطلة، وقال : إن إيران الإسلامية لا تفرق بين الشيعة والسنة ولا فرق بين اليمن، سوريا، لبنان، العراق وفلسطين، ولطالما وقفنا وسنقف بجانب المظلومين.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار