الجيش السوري يمنع الإرهابيين من التقدم جنوب البلاد واشتباك في صفوف الجماعات المسلحة

رمز الخبر: 784739 الفئة: دولية
الجیش السوری

يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية في المنطقة الجنوبية تحديداً في درعا وريفها مستهدفاً بسلاح الجو تجمعاً لضباط من قيادة غرفة عمليات الأردن كانت تشرف على سير المعارك، في حين اشتبكت 4 فصائل مسلحة فيما بينها بريف المدينة ما أدى لتشتتها بعد وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوفها.

ونفذ الجيش السوري عملية أمنية دقيقة بعد رصد المجموعات الإرهابية التي كانت تعقد اجتماعاً مع ضباط من قيادة غرفة (موك) الأردنية في منطقة الصوامع جنوب شرق درعا واستهدفها بسلاح الجو ما أدى الى مقتل عدد كبير من المسلحين،  بينهم ضابط  كان يشرف على سير العمليات العسكرية في تلك المنطقة ويوجه المسلحين باتجاه هجوم جديد في مناطق درعا البلد وريف درعا.كما أوقعت وحدة من الجيش السوري 7 إرهابيين من "جبهة النصرة" قتلى ودمرت لهم 3 آليات مزودة برشاشات في بلدة "اليادودة" بريف درعا الجنوبي الغربي، كما دمرت عدة مقار للنصرة في بلدة "نصيب" على الحدود الاردنية التي تشهد تسللا للمجموعات المسلحة بعد تدريبهم في معسكرات في الاردن.وفي هذه الاثناء وجه الجيش السوري ايضا ضربة موجعة للمسلحين في بلدة "النعيمة" التي تعتبر نقطة وصل بين قرى "صيدا" و"ام المياذن" و"خربة غزالة" وتعد منطقة تسلل للمسلحين من الجهة الاردنية، حيث دمر الجيش عربة مصفحة وقاعدة اطلاق صواريخ.
وصرح مصدر عسكري أن الجيش السوري نفذ عملية مركزة في محيط شركة الكهرباء بدرعا البلد أسفرت عن مقتل 30 ارهابياً مما يسمى "كتائب شهداء حوران" وتدمير 3 آليات مزودة برشاشات وراجمتي صواريخ
وأكد المصدر أن وحدة من الجيش "دمرت عربة مصفحة وقضت على مجموعتين ارهابيتين بكامل أفرادهما في شارع الاردن وساحة الطلايبة على أطراف منطقة درعا البلد التي تعد خط إمداد رئيسي للإرهابيين بالسلاح والأفراد بحكم موقعها المفتوح على الأراضي الأردنية.
واشار المصدر العسكري ايضا الى هروب 4 فصائل ارهابية مما يسمى "لواء المعتز بالله" من بلدة النعيمة ومجموعة إرهابية من مخيم النازحين بعد سقوط عدد كبير من القتلى في صفوفهم نتيجة الاشتباكات فيما بينهم في صوامع الحبوب ومحيطها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار