رئيس منظمة الدفاع المدني: التاريخ لن ينسي مأساة قصف مدينة سردشت بالقنابل الكيمياوية أبدا

رمز الخبر: 785347 الفئة: دولية
غلامرضا جلالی

شدد رئيس منظمة الدفاع المدني بالجمهورية الاسلامية الايرانية العميد «غلام رضا جلالي» علي أن التاريخ لن ينسي مأساة قصف مدينة سردشت بالقنابل الكيمياوية أبدا أثناء العدوان الصدامي الكيمياوي الغاشم علي هذه المدينة حيث استشهد 116 شخص واصيب أكثر من 5000 مواطن أعزل بريء وسيبقي ماثلا في ذاكرة مرحلة الدفاع المقدس.

و أفاد القسم الدفاعي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن العميد جلالي أكد ذلك في رسالة وجهها بمناسبه الذكري السنوية لمأساة مدينة سردشت أشار فيها الي التحلل الخلقي في الاوساط الدولية والمنظمات والمؤسسات التي تعني بحقوق الانسان موضحا أن ذكري استشهاد أهالي مدينة سردشت في القصف الكيمياوي انما تزيل الغبار عن التلوث الذي تعاني منه حياة البشرية في الوقت الحالي. واعتبر هذه الجريمة المروعة بمثابة ردفعل نظام صدام علي استقامة الشعب الايراني في الحرب المفروضة مشددا علي أن أهالي كردستان أثبتوا ولاءهم للنظام الاسلامي ما أغاض صدام الذي قصف أهالي هذه المدينة بالقنابل الكيمياوية المحظورة. وتابع قائلا " انه ورغم مرور أكثر من 28 عاما علي القصف الكيمياوي لمدينة سردشت الصامدة الا ان الجرح المندمل لا ايلام له حيث لايمكن نسيان الدعم السخي الذي قدمته بعض الدول لصدام وتزويده بالاسلحة الفتاكة ضد شعب أعزل". ورئيس منظمة الدفاع المدني " اننا نشاهد اليوم استخدام الانظمة السلطوية بمختلف الذرائع والحيل الاسلحة الكيمياوية في دول المنطقة وتقتل المسلمين اذ يعيد هؤلاء من خلال استخدام هذه الاسلحة الي الاذهان مأساة هيروشيما وناكازاكي عبر تكرارها في سوريا واستخدام الكيان الصهيوني الاسلحة الفسفورية ضد الشعب الفلسطيني المسلم والعدوان السعودي الغاشم علي الشعب اليمني المضطهد".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار