البحرين تتخلّى عن كتيبة درك أردنية بعد الاستعانة بها لقمع المظاهرات السلمية

قرر نظام ال خليفة الحاكم في البحرين التخلي عن إحدى كتائب الدرك الأردني (درك المهام الخاصة الخارجية الثانية/ ٤) التي كانت قد لجأت إليها في وقت سابق لقمع المظاهرات السلمية لابناء الشعب البحريني المطالب بحقوقه المشروعة والديمقراطية.

البحرین تتخلّى عن کتیبة درک أردنیة بعد الاستعانة بها لقمع المظاهرات السلمیة

ونشر موقع "مرآة البحرين" صورة للوثيقة الصادرة عن وزارة الداخلية البحرينية في 6 أيار 2015 تطلب فيها من الأردن "إعادة كتيبة (درك المهام الخاصة الخارجية الثانية/ ٤) اعتباراً من 1 حزيران 2015".

ولا يشمل القرار سحب الكتائب الأخرى التابعة لقوات الدرك الأردني والتي تعتمد عليها وزارة الداخلية البحرينية في تأمين العديد من المواقع بما في ذلك السجون التي تحتضن ما يقارب 3 آلاف معتقل سياسي.

وعلّلت الوثيقة، التي هي عبارة عن رسالة موجهة من قبل وزير الداخلية البحريني راشد بن عبدالله آل خليفة إلى نظيره الأردني حسين هزاع المجالي، طلب سحب الكتيبة بـ"ما وصلت إليه الأوضاع في مملكة البحرين من استقرار أمني".

وأقرّ وزير الداخلية البحريني بأن الكتيبة "كان لها الدور البارز في المساهمة مع قوات الأمن العام في مملكة البحرين في حفظ الأمن والاستقرار"، على حدّ تعبيره.

وتمثل الوثيقة اعترافا بمشاركة قوات الدرك الأردني في القمع المباشر للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية بعد أن ظلّ البلدان يتمسكان بالقول إن تواجدها "يأتي في إطار برامج تدريبية تنسيقية لتبادل الخبرات ورفع الكفاءات للأجهزة الأمنية في البلدين".

وقال معتقلون في سجن "جو" المركزي إن قوات أردنية ارتكبت فظاعات ضدهم خلال انتفاضتهم في العاشر من شهر آذار الماضي.

وفيما يلي نص الوثيقة:

معالي الأخ حسين هزاع المجالي الموقر

وزير الداخلية بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

يطيب لي أن أعرب لمعاليكم عن خالص تحياتي وأمنياتي لكم بالتوفيق والسداد، وأن أشكر لمعاليكم ما بذلتموه من جهد صادق في مجال التعاون الأمني والتنسيق المشترك وبخاصة مساندة قوات الدرك الأردنية، والتي كان لها الدور البارز في المساهمة مع قوات الأمن العام في مملكة البحرين في حفظ الأمن والاستقرار، وما تحلت به هذه القوات من جاهزية عالية واحتراف أمني وانضباط. ونظراً لما وصلت إليه الأوضاع في مملكة البحرين من استقرار أمني، فإننا نود إن ننمي إلى معاليكم طلبنا بإعادة كتيبة (درك المهام الخاصة الخارجية الثانية/ ٤) اعتباراً من ١/ ٦/ ٢ ١٥.

معبرين عن شكرنا وتقديرنا لحضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم القائد الأعلى حفظه الله ورعاه لمعاليكم ولكافة منتسبي قوات الدرك الأردنية، وبخاصة من شاركوا إخوانهم الخدمة في مملكة البحرين.

متمنيا لمعاليكم بالتوفيق والسداد

وتفضلوا بقبول فائق التحية وموفور الاحترام

ودمتم سالمين

الفريق الركن

وزير الداخلية

راشد بن عبدالله آل خليفة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

م.ب

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة