آية الله امامي كاشاني : السعودية تعمل لدعم داعش بادارة صهيونية ونار الفتنة ستطالها

اشار خطيب الجمعة في طهران آية الله محمد امامي كاشاني اليوم الجمعة ، الي ان الاسلام يمر بمرحلة حساسة جدا وغير مسبوقة حيث يتعرض الاسلام لهجمة شرسة عبر المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي في الانترنت ، و حذر الدول المستمرة في دعم تنظيم داعش الارهابي ، وقال ان بعض الدول الاسلامية و من بينها السعودية تدار من قبل الكيان الصهيوني وتعمل علي دعم تنظيم داعش لبث الفتنة في دول المنطقة لكن نار هذه الفتنة ستطالها ، داعيا الدول الاسلامية الي اليقظة .

ایة الله امامی کاشانی

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن اية الله كاشاني أضاف ان داعش والقوي التكفيرية وحركة طالبان هي من صنع قوي الاستكبار المتحالفة مع الكيان الصهيوني وباستخدام اموال النفط حيث تم تجنيد اناس جهلة لاستهداف الاسلام واتباع اهل البيت عليهم السلام.
وأتهم خطيب الجمعة ، السعودية بدعم تنظيم داعش لقتل الابرياء في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، محذرا اياها من الاستمرار بهذا النهج قائلا : ان نار هذه الفتنة ستمتد اليكم لاحقا .
وشدد اية الله امامي كاشاني علي ضرورة ان يعمل المسلمون للوحدة الاسلامية والتصدي للفتن الطائفية ، مشيرا الي ان الامام الخميني (قدس سره) عمل من اجل ايجاد الوحدة بين المسلمين وقام بتسمية اسبوع للوحدة الاسلامية ويوم عالمي للقدس في هذا الاطار.
وحول الخلافات المفتعلة بين السنة والشيعة تابع خطيب جمعة طهران قائلا الم يمثل التشيع الذي يطلق الكلمات البذيئة علي الخلفاء النهج البريطاني في بث الخلافات بين المسلمين والم يمثل النهج الداعشي الذي يفجر المساجد ويقتل المصلين الشيعة نهج قوي الهيمنة والاستكبار، هذه القوي تريد ان تقول عبر تفجير مساجد الشيعة انظروا كيف يتعامل السنة مع الشيعة تمهيدا لاشعال نيران فتنة وحرب طائفية بين المسلمين.
ونوه اية الله امامي كاشاني الي ان قائد الثورة الاسلامية قد حذر قبل عقد من الزمن من وجود هذه التحركات الفتنوية الرامية الي تفتيت دول وشعوب المنطقة وأضعافها، ومن هنا لابد من اليقظة حيال تلك التحركات.
وفيما يخص القضية النووية الايرانية والمفاوضات الجارية حولها بين طهران ومجموعة 5+1، أكد اية الله امامي كاشاني ضرورة حفاظ الفريق المفاوض الايراني علي حقوق الشعب في هذا المجال وعدم التراجع عنها.

وخاطب آية الله امامي كاشاني الطرف الغربي في المفاوضات النووية في فيينا ، قائلا ، النقطة المهمة في المفاوضات النووية هي ان العقيدة الاسلامية والقران الكريم يقول  لاتخشوا الكفار واخشوني ، وهذه هي عقيدة الشعب الايراني وقائد الثورة الاسلامية والحكومة ومجلس الشورى الاسلامي والقوة القضائية والجميع ، وعلى مجموعة دول 5+1 ان تدرك جيدا اننا جميعا ثابتون على هذه العقيدة ، ولن يتراجع عنها اي احد.  

 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار