المرجعية الدينية في العراق تدعو الي معالجة جذور الارهاب من خلال القضاء علي الفكر المتطرف

دعت المرجعية الدينية في العراق ، اليوم الجمعة ، الي معالجة جذور 'الإرهاب' من خلال القضاء علي الفكر المتطرف الذي لا يقبل بالتعايش، وذلك في معرض تعليقها علي الاحداث الأخيرة التي شهدتها دول المنطقة، فيما شددت علي ضرورة توفير كافة الامكانات والمستلزمات لتحقيق النصر في الحرب التي يخوضها العراق ضد 'الإرهاب'.

سید احمد الصافی

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد أحمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء ، إن 'العالم يعاني اليوم من مشكلة كبيرة وهي المسماة بالارهاب الذي تمكن من منطقتنا ويضرب ايضا مناطق مختلفة من العالم بين الحين والاخر وقد تختلف هذه الضربات شدة وضعفا ولكنها عامة لا تختص ببلد دون اخر'، مشيراً إلي أن 'هذا التوسع في مشكلة الارهاب يتطلب ان يفكر الجميع ويساهم في حلها ووضع معالجات جادة لها' .

وأضاف الصافي، أن 'المعالجة لا تكون بالاجراءات الامنية والعسكرية بل لابد من اجراءات اخري وهي مقابلة الفكر المتطرف الذي تغلغل الي عقول الكثيرين'، مشدداً علي أن 'هناك حاجة ماسة الي معالجة جذور الارهاب من خلال القضاء علي الفكر المتطرف الذي لا يقبل بالتعايش السلمي مع الاخر ويريد ان يفرض رؤيته علي الاخرين بالقوة'.
ولفت ممثل المرجعية الي أنه 'لا يمكن القضاء علي هذا الفكر بين عشية وضحاها ، بل يحتاج لتمهيدات كثيرة وبرامج تثقيفية يجري تنفيذها لفترات غير قصيرة'.
الي ذلك دعا الصافي الي 'استمرار كل الامكانات وتوفير كل التسهيلات للانتصار في الحرب التي يخوضها العراق ضد الارهابيين، حيث لا خيار للعراقيين غير ذلك'، محذراً من أن 'المرحلة الراهنة تمتاز بكثير من الخطورة والحساسية ولابد ان ترتفع الهمم الي اعلي درجة ممكنة لعبور هذه المرحلة باقل الخسائر'.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار