قبيل مغادرته طهران في طريقه الي روسيا...

روحاني : ايران تستعد لمرحلة ما بعد المفاوضات والحظر

رمز الخبر: 794192 الفئة: سياسية
حسن روحانی

اشار رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني الي المفاوضات النووية الجارية حاليا في فيينا مع مجموعة السداسية الدولية بشان البرنامج النووي الايراني ، و قال ان المفاوضات بين ايران ومجموعة السداسية تمضي ايامها الحساسة ، وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد نفسها لما بعد المفاوضات و الحظر ، حيث ستتطور علاقات بلادنا حينها مع جميع الدول ، و من ضمنها الدول الاعضاء في منظمتي بريكس و شنغهاي .

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن الرئيس روحاني اعلن ذلك في تصريح ادلي به للصحفيين قبل مغادرته امس الاربعاء طهران متوجها الي روسيا للمشاركة في اجتماع القمة لمنظمتي بريكس و شنغهاي ، حيث اشار روحاني الي الاهمية السياسية والاقتصادية والامنية للاجتماعات الاقليمية ، وقال ان هذه الاجتماعات تعد فرصة مناسبة لنشرح فيها وجهات نظر بلادنا حول القضايا الاقليمية والعالمية المهمة . واضاف روحاني ان عقد الاجتماعات الاقليمية تحظي باهمية مضاعفة في هذه الظروف التي ابتعد فيها العالم من الناحية الاقتصادية عن الاحادية القطبية ومن الناحية السياسية عن التوجهات احادية الجانب، وبامكاننا من خلال الحضور فيها متابعة اهدافنا السياسية والاقتصادية.

واشار الرئيس روحاني الي المكانة السياسية والامنية لمنظمة شنغهاي للتعاون والمكانة الاقتصادية لمجموعة بريكس المؤلفة من الدول الاقتصادية ذات الاسرع نموا في العالم ، واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية يمكنها اقامة تعاون واسع مع دول كلا المنظمتين.

وتابع قائلا : سيتم خلال اجتماع القمة لمنظمتي شنغهاي وبريكس طرح وجهات نظر ومواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية كما ستكون لنا لقاءات علي هامش القمة مع قادة مختلف الدول المشاركة.
كما اشار رئيس الجمهورية الي المفاوضات النووية الجارية بين ايران ومجموعة السداسية الدولية ، وقال ان المفاوضات مع مجموعة السداسية تمضي ايامها الحساسة ، و ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد نفسها لما بعد المفاوضات والحظر حيث ستتطور علاقات بلادنا حينها مع جميع الدول ومن ضمنها الدول الاعضاء في المنظمتين.
وبشان تحول ايران من عضو مراقب الي دائم في منظمة شنغهاي ، قال روحاني ان ايران الان عضو مراقب في المنظمة وان التحول الي عضو دائم عملية بحاجة الي بعض الوقت وسيتم في الاجتماع طرح آراء صريحة حول الاعضاء المراقبين ومنها الجمهورية الاسلامية الايرانية والهند وباكستان ومن المؤكد ان بلادنا يمكنها الانضمام الي الاعضاء الدائمين في المستقبل.

وأشار روحاني الي العلاقات القائمة بين ايران ودول المنطقة بينها الاعضاء في المنظمة مؤكدا أن روابط طهران مع هذه الدول ستشهد المزيد من التطور لتحقيق أهداف الشعب الايراني في اطار التوجيهات القيمة التي يدلي بها الامام الخامنئي.
وتضم مجموعة بريكس دول روسيا والبرازيل والهند والصين وجنوب افريقيا وتشكل نصف سكان العالم واقتصاداتها نسبة 28 بالمائة من الاقتصاد العالمي ، فيما تضم منظمة شنغهاي للتعاون دول روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان واوزبكستان كاعضاء دائمين، فيما تعتبر ايران ومنغوليا والهند وباكستان وافغانستان دول مراقبة في المنظمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار