واشنطن تبدأ بتدريب 60 مقاتلا مما يسمى "المعارضة المعتدلة"

رمز الخبر: 794441 الفئة: دولية
تدریب المعارضة

أقر وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر اليوم الخميس أن واشنطن تدرب في الوقت الحالي ستين مقاتلاً مما يسمى "المعارضة السورية المعتدلة"، أي ما يعادل 1% فقط من العدد الذي كانت الإدارة الأمريكية تخطط لتدريبه، حيث تقدم سبعة آلاف متطوع لبرنامج التدريب، إلا أن التصفية الدقيقة للمرشحين أدت إلى إبطاء وتيرته.

وخلال حديث صحفي له أشار "كارتر" أنه من المتوقع أن تتسارع وتيرة هذا البرنامج لاحقاً، مضيفاً أن لدى الإدارة الأمريكية معلومات أكثر عن مجموعات المعارضة السورية، وهي تنوي التواصل معهم بشكل أكبر، وذكر كارتر أن واشنطن تريد قيادة تحرك هؤلاء المقاتلين ضد تنظيم "داعش" وليس ضد نظام الرئيس بشار الأسد، بدوره استبعد السيناتور "جون ماكين" أن تحقق هذه الإستراتيجية نجاحاً، واصفاً التصريحات حول تحقيق انتصارات بأنها من باب الأوهام.
وكانت إدارة الرئيس باراك أوباما قررت إطلاق هذا البرنامج بضغط من الكونغرس، ونص هدفه المعلن على تدريب نحو 5400 مقاتل وتسليحهم خلال السنة الأولى من البرنامج وخصص الكونغرس من أجل ذلك نحو 500 مليون دولار.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار