صحيفة الأخبار تنشر ملفات تكشف العلاقة بين الاحتلال والتنظيمات الإرهابية

رمز الخبر: 796467 الفئة: دولية
عصابات ارهابیة

كشفت ملفات سرية مسربة من مكتب ضابط صهيوني يحمل صفة ضابط إرتباط بمكتب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو عن مراسلات بين كيان الاحتلال وما يسمى المعارضة بهدف تزويد الإرهابيين في سورية وخصوصا تنظيم جبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الارهابي بالسلاح والعتاد .

وأظهرت الملفات التي نشرتها صحيفة الأخبار اللبنانية في عددها الصادر امس الجمعة في حلقة ثانية لها بعنوان "إسرائيل ليكس" حرص كيان الاحتلال على عقد صفقات أسلحة نوعية مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي كاشفة عن سعي سلطات الإحتلال الصهيوني لتزويد التنظيم الإرهابي المذكور بصواريخ ستينغر الأمريكية المضادة للطائرات.

ولفتت الملفات التي تضمنت مراسلات ضابط الإرتباط الصهيوني إلى رسالة وجهها المدعو كمال اللبواني تكشف عن مطالبته كيان الاحتلال بتقديم المساعدة للارهابيين في سورية.

وكشف أحد الملفات أيضا عن اهتمام الضابط الصهيوني بمعلومات تلقاها من عناصر التنظيم الإرهابي المسمى الجيش الحر حول محافظة القنيطرة من النواحي العسكرية والاقتصادية والاجتماعية.

كما كشفت الملفات المسربة من حاسوب ضابط الإرتباط الصهيوني عن رسالة موجهة من المدعو محمد الشعارعضو إئتلاف الدوحة وجه فيها الشكر للصهاينة على موقفهم ومساعدتهم لإئتلافه في عملياته الإرهابية في سورية.

كما أظهر أحد الملفات محادثة سكايب جرت مطلع العام الجاري وهدفت لتنسيق لقاء بين ضابط صهيوني وأحد متزعمي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي أظهرت حرص الصهاينة على بناء علاقة قوية مع متزعمي التنظيم الإرهابي وتأمين الدعم التسليحي لهم كما رصدت الوثائق محادثة أخرى مع المدعو عبد الباسط الموجود في منطقة الريحانية على الحدود السورية التركية ذكر فيها الاخير أن تنظيمه الإرهابي جبهة النصرة سيتواصل مع مسؤولي كيان الاحتلال عبر شخص من طرفه بخصوص تسليم أسلحة وصلت إلى اسطنبول العام الماضي وبأن يحدد الضابط الصهيوني وقت ومكان التسليم.

وكشف مضمون إحدى المراسلات الصادرة بتاريخ الخامس من أيار الماضي عن معطيات تثبت تورط كيان الاحتلال بسرقة آثار سورية ونشرت الصحيفة ايضا مضمون محادثة بين ضابط صهيوني وشخص يدعى أسامة من سورية أبلغه فيها أن كيان الاحتلال على استعداد لاستقبال المصابين من التنظيمات الارهابية.

وأظهرت وثيقة اخرى أن ضابطا صهيونيا طلب من اخر  يدعى موردخاي كاهانا تجنيد أحد الأشخاص ويستخدم رقما تركيا وأن آخر يدعى عصام زيتون طلب من متزعمي ما يسمى الجيش الحر في المنطقة الحدودية السورية الفلسطينية تسلم المساعدات والمؤن من كيان الاحتلال وبأنه تم تحديد موعد مع شخص يدعى بلال لأخذ شهادته في موضوع تهريب السلاح الكيميائي. 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار