العبادي: البعثيون يقودون ارهاب داعش

رمز الخبر: 796638 الفئة: دولية
حیدر العبادی

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم السبت، جميع السياسيين إلى عدم المتاجرة بدماء مقاتلي الحشد الشعبي لأمور سياسية، وفيما أشار إلى أن هناك تحالفا بين حزب البعث المنحل وما أسماه بـ"الشيطان" المتمثل بتنظيم "داعش"، أكد أن أغلب قيادات الأخير تنتمي لـ "البعث الصدامي".

وقال العبادي في بيان صدر على هامش لقاءه عدد من عوائل الضحايا والسجناء السياسيين، إن "المتطوعين في الحشد الشعبي ضحوا بأنفسهم وبأرزاقهم ولم يأتوا من اجل راتب فهناك عدد كبير من المقاتلين قاتلوا ولم يسجلوا أسماءهم في الرواتب"، داعيا جميع السياسيين إلى "عدم المتاجرة بدماء أبناء الحشد لأمور سياسية لأنه يدافع عن كل العراقيين وفتوى المرجعية المباركة تقول ذلك، وقد طالبته برفع العلم العراقي".

وأضاف العبادي، أن "البعث الصدامي تحالف مع الشيطان المتمثل بداعش الإرهابي وان عصابات داعش اغلب قياداتها من البعث الصدامي"، مبينا أن "داعش يدعو إلى حياة بائسة وموت بائس ونحن ندعو إلى حياة كريمة".

كما أكد رئيس الوزراء العراقي انه لن يسمح بأن تذهب أية رواتب للمناطق التي تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" دون تدقيق، عازيا سبب ذلك إلى أن البعض من تلك الرواتب تذهب إلى التنظيم، فيما أشار إلى وجود عرقلة للمشاريع ولمعاملات المواطنين.

وقال العبادي إن "الفساد الإداري والمالي لا يقل خطورة عن الإرهاب"، لافتا إلى أن "البلد يواجه تحديات عديدة والحكومة تعمل من اجل التغلب على هذه التحديات".

وأضاف أن "الفساد والإرهاب واحد وهناك عرقلة للمشاريع ولمعاملات المواطنين"، لافتا الى أن "لدى الحكومة برنامج لخدمة المواطن وهناك في كل خطوة عرقلة له، لكننا مصرون على إنجاحه".

وكان تحالف القوى العراقية حذر، في (8 تموز 2015)، الحكومة من تنفيذ قرار قطع الرواتب عن الموظفين بالمحافظات الخاضعة لتنظيم "داعش".

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار