كيان الاحتلال يواصل تنفيذ مخططاته الاستيطانية في شمال رام الله

رمز الخبر: 796734 الفئة: انتفاضة الاقصي
مستوطنات

كشفت مصادر إعلامية صهيونية النقاب عن قرار «إسرائيلي» رسمي بتوسيع بؤرتين استيطانيتين صهيونيتين (شيلو وشفوت راحيل) على حساب أراضٍ فلسطينية واقعة شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، بعد وقت طويل من تجميد البناء في المشروعين الاستيطانيين المذكورين.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية الصهيونية ، أن "لجنة التخطيط العليا" التابعة لجهاز "الإدارة المدنية" الصهيوني، أقرّت خططاً لبناء استيطاني في بؤرتي "شيلو" و"شفوت راحيل" المقامتين على أراضي قرى وبلدات شمال مدينة رام الله، وذلك بموجب قرار من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وأشارت الصحيفة، إلى أن قرار الحكومة الصهيونية جاء عقب ضغط من زعيمي حزب "البيت اليهودي" الوزيرين نفتالي بينت وأوري ارائيل، مبينةً أن "لجنة التخطيط" صادقت في اجتماع لها يوم الأربعاء الماضي، على منح تراخيص لبناء 12 وحدة استيطانية جديدة في تلك البؤرتين.

وبحسب الصحيفة، فإن قرار "لجنة التخطيط" ارتبط بالعملية التي نفذت شمال رام الله قبل أكثر من أسبوع، والتي قتل فيها مستوطن وجرح ثلاثة آخرين قرب بؤرتي "شيلو" و"شفوت راحيل".

ولفتت إلى أن وزارة الإسكان الصهيونية كانت تقوم أساساً ببناء المنازل المصادق عليها حديثاً في مستوطنة "شفوت راحيل"، موضحة أن الوزارة منحت تراخيصاً لكافة الأبنية التي جرى تشيدها في مستوطنة "شيلو".

وقالت "إن القرار الجديد يعني استكمال عمليات البناء في المستوطنات، بعد وقت طويل من تجميد البناء في المشروعين"، وفق قولها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار