النجيفي يقود مساع للاطاحة بسليم الجبوري من رئاسة البرلمان والأخير يعمل بالضد من ذلك

رمز الخبر: 796749 الفئة: دولية
النجیفی

كشفت اوساط داخل اتحاد القوى السنية عن مساع يقودها نائب الرئيس العراقي اسامة النجيفي للاطاحة برئيس البرلمان سليم الجبوري على خلفية اتهامه بعدم حديثه عن "معاناة اهل السنة" فيما قال ميزر حمادي السلطان النائب عن محافظة نينوى اليوم السبت أن اجتماعات ولقاءات سرية تعقد في أروقة التحالف في بغداد وعمان بغية إزاحة النجيفي من منصبه وتعيين بديل عنه على خلفية الطريقة التي يتعامل بها النجيفي فضلا عن زيارة سرية قام بها لتركيا وإيران دون إطلاع قيادات التحالف على فحوى الزيارة .

وقال النائب عن محافظة نينوى وعن تحالف القوى السُنية، حمادي السلطان، في تصريح صحافي أدلى به اليوم السبت، إن "هناك اجتماعات ولقاءات سرية تحدث في أروقة تحالف القوى في بغداد وعمان، الغاية منها العمل على إزاحة نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي من منصبه".

وأرجع السلطان مساعي تحالف القوى لتنحية النجيفي، إلى "الطريقة التي يتعامل بها مع التحالف الذي أوصله إلى منصب نائب رئيس الجمهورية، فضلا عن الزيارة السرية التي قام بها لتركيا دون إطلاع قيادات التحالف على فحوى الزيارة".

وأشار إلى أن "تحالف القوى ربما يختار جمال الكربولي، رئيس كتلة الحل في التحالف، بدلا من النجيفي، أو وزير شؤون المحافظات أحمد الجبوري".

وتوقع أن "تتم عملية جمع التواقيع من النواب لهذا الغرض بعد عطلة عيد الفطر، لتقديمها إلى رئيس مجلس النواب، وعرضها على التصويت".

في الجانب المقابل،تحدث اوساط من داخل اتحاد القوى عن مساع يقودها النجيفي للاطاحة برئيس البرلمان سليم الجبوري على خلفية اتهامه بعدم حديثه عن "معاناة اهل السنة".

وفي حين شرع النجيفي في تامين تحالفات تسانده في خططه المقبلة، فان الجبوري يعمل بالضد من ذلك ويسعى الى كسب اطراف سنية الى جانبه، كما يفسر مراقبون زيارته الى أنقرة الثلاثاء الماضي ولقاءه برئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في اجتماع مغلق في مقر رئاسة الوزراء، بحضور رئيس جهاز الاستخبارات التركي،هاكان فيدان، بانه جزء من الاجندة التي يقودها الجبوري ضد خصومه السياسيين.

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار