كيري ومونيز : انسحاب أمريكا من أتفاق فيينا خطأ تأريخي

رمز الخبر: 807625 الفئة: دولية
کیری و مونیز

نشرا وزيرا الخارجية جون كيري و الطاقة و أرنست مونيز الأميركيان ، مقالا مشتركا لهما في صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية ، حول دفاعهما عن الاتفاق النووي المبرم في فيينا و قالا : لا الحظر ولا العمل العسكري ، يمكن ان يوقف التقدم النووي لإيران ، بل ان الاتفاق الدبلوماسي الذي توصلت اليه مجموعة السداسية الدولية مع طهران في فيينا مؤخرا ، هو السبيل الوحيد لحل هذه القضية.

و استعرض جون كيري و ارنست مونيز في بداية مقالهما وضع البرنامج النووي الايراني منذ بداية عمل حكومة الرئيس الاميركي باراك اوباما ، و اعتبرا حصيلة المفاوضات النووية التي اعتمدت في العاصمة النمساوية فيينا هي "افضل طريق" لمنع ايران من حيازة الاسلحة النووية المزعومة وهو "الخيار الوحيد المستمر والمستدام" لتحقيق هذا الهدف . وأضاف هذان المسؤولان الأميركيان في مقالهما بالصحيفة الأميركية : ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه هذا الشهر في فيينا ، ليس فقط هو أفضل طريق لمنع حيازة إيران على سلاح نووي بل انه الخيار الوحيد الحقيقي والمستديم للوصول إلى هذا الهدف.
و اردفا القول : ان هذا الحل الدبلوماسي الشامل قد اطال الفترة الزمنية التي تحتاجها إيران لإنتاج سلاح نووي، ويوفر الاختبارات القوية اللازمة ويوفر الوقت المناسب للرد على ايران في حال اختيار ايران مسير التسليح ، وكما ان هذا الاسلوب لا يلغي ايا من خياراتنا على الطاولة.
ومضى هذان الوزيران الاميركيان بالقول ان إيران وقبل تمتعها بانخفاض ملموس لاجراءات الحظر، يجب عليها ان تعيد برامجها لتخصيب اليورانيوم والبحث والتطوير واحتياطيات اليورانيوم إلى الوراء ، و ان انسحاب امريكا من هذا الاتفاق سيكون خطأ تأريخيا ، لانه سيفصلها عن شركائها وستواجه نظاما متقطع للحظر ، سيوفر لإيران قوة غير محدودة  للمضي قدما في برنامجها النووي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار