مؤتمر "متحدون من أجل فلسطين" يواصل أعماله ببيروت لليوم الثاني على التوالي

رمز الخبر: 813929 الفئة: الصحوة الاسلامية
متحدون من اجل فلسطین

لليوم الثاني على التوالي تواصلت اليوم الاربعاء في بيروت فعاليات مؤتمر الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة ، تحت شعار «متحدون من أجل فلسطين - اسرائيل الى زوال» ، بمشاركة حوالي 300 شخصية من نحو 60 بلدا عربيا و اسلاميا حيث يناقش المؤتمر سبل دعم القضية الفلسطينية في الداخل و الخارج الفلسطيني و التاكيد على ثوابتها و مخاطر لعبة المصالح علي القضية و التقسيم و التكفير و حلقات المشروع الصهيوني في إضعاف الأمة

و افادت وكالة "تسنيم" الدولية للانباء ، بان اعمال هذا المؤتمر تتمحور حول الموضوعات التالية :
- القرآن الكريم وزوال «إسرائيل» ، نصوص التوراة في زوال «إسرائيل» ، شهادات حية
- ثوابت القضية الفلسطينية : وحدة التراب والشعب، الوحدة الوطنية والإسلامية أساس مبدأ، العودة حق مقدس، المقاومة.. الطريق الوحيدة للتحرير
- فلسطين ودور العرب والمسلمين : دور الحركات الوطنية والإسلامية ، دور المرأة اتجاه قضية فلسطين، دور القوي النقابية والشبابية ومؤسسات المجتمع الأهلي، دور النخب والمثقفين وتأثيرهم في قضية فلسطين
- فلسطين ولعبة الأمم : وهم الدعم الدولي وخطر لعبة المصالح علي قضية فلسطين، التقسيم والتكفير، حلقة من حلقات المشروع الصهيوني في إضعاف الأمة، الدعوة لوحدة الأهداف بين الدول والشعوب في العالمين العربي والإسلامي، فلسطين من البحر إلي النهر وعد إلهي مقدس
- علماء وفلسطين : التأصيل والتوجيه الصحيح لمبدأ الجهاد في استنهاض الأمة، أهمية توحيد القوي العلمائية ضمن إطار علماء المقاومة ، خطاب العلماء القدوة في مواجهة الخطاب التحريضي ، أثر الخطاب في التفريق والتوحيد حيال فلسطين ، مقولة الإمام الشافعي : رأيي صحيح يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب
و صرح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود لقناة العالم الإخبارية قائلا : "اذا كانت فلسطين عقيدة فلا يجوز اذا اختلفنا على ما يحصل في سوريا او ما يحصل في اليمن ان نترك فلسطين" .
من جانبه قال الأمين العام للمجمع العالمي لتقريب المذاهب الشيخ محسن الاراكي : "لابد من تعبئة كل القوى وكل الطاقات في عالمنا وفي امتنا وفي منطقتنا من اجل تحرير الاقصى وتحرير فلسطين ودعم القضية الفلسطينية ودعم الاخوة الفلسطينيين".
الى ذلك قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان ابو عماد الرفاعي : "لعل هذا المؤتمر يعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية ويذكر العرب والمسلمين بأهمية هذه القضية وبأن لا وحدة لهذه الأمة الا بالتوحد نحو فلسطين ونحو بيت المقدس" .
اما الشيخ محمد عبد الله نصر من جامعة الازهر فقد قال : "اذا اردنا ان ننتصر على «اسرائيل» علينا ان نقول انه لا يوجد في الاسلام مذاهب كلنا امة واحدة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار