في تقرير لمراسلنا من واشنطن ..

تجمع احتجاجي للمطالبة باطلاق سراح " امام جميل الامين" من السجون الامريكية+ صور

رمز الخبر: 814021 الفئة: الصحوة الاسلامية
تجمع در فیلادلفیا

نظم المسلون في مدينة فيلادليفيا الامريكية يوم الاحد الماضي تجمعا احتجاجيا في احدى الحدائق العامة بالمدينة ، طالبوا خلاله السلطات الامريكية باطلاق سر اح " امام جميل الامين" المحتجز منذ فترة طويلة في زنزانة انفرادية باحد السجون الامريكية.

وامام جميل الامين يعد احد السجناء السياسيين المعروفين في امريكا ، ويتزعم مجموعة «بلك بنتر»، وتميز بنشاطه الاجتماعي الواسع في اوساط المجتمع الامريكي واعتقل في اعقاب عملية اطلاق نار ، وتم تقديمه الى احدى المحاكم الامريكية التي حكمت عليه بالسجن المؤبد بتهمة قتل شرطيين ، وامضى هذا الزعيم الاسلامي حتى الان فترة 15 عاما في السجن ، وللحؤول دون تركه اي تاثير على السجناء ، اودع امام جميل حسن في زنزانة انفرادية .  

ووفق اقوال عدد من النشطاء الاجتماعيين ، فان الشرطة الفيدرالية الامريكية حاولت لسنوات عديدة اعتقال وسجن امام جميل الامين ، الى ان تمكنت في نهاية المطاف من اعتقاله وعزله عن المجتمع الامريكي بتهمة قتله اثنين من رجال الشرطة. 

وفي التجمع الاحتجاجي الذي نظم في احدى الحدائق العامة بمدينة فيلادليفيا ، القى بعض  القياديين في مجموعة «بلك بنتر» وعدد من السجناء السياسيين الذين اطلق سراحهم من السجون الامريكية كلمات ، دعوا فيها الى اطلاق سراح  امام جميل الامين .

وقال احد الزعماء المسلمين في كلمته، ان الحكومة الفيدرالية الامريكية تدير امور البلاد بشكل معقد للغاية، فهي تبدي حساسية فائقة ازاء الشخصيات ذات التاثير في المجتمع ، من دون ان تاخذ بنظر الاعتبار مايقوله ومايفعله ، وتبدأ بمضايقته فورما تكتشف مدى تاثيره. 

واضاف ، ان امام الامين يعد الشخصية الثانية بعد مالكوم ايكس الذي لم تتحمل الادارة الامريكية تبعات قيادته ، وان كان امام الامين بيننا الان لكان خير زعيم للمسلمين بهذا البلد ، ولرفع من منزلتهم في اوساك المجتمع الامريكي . 

وتابع هذا الناشط الاجتماعي في حديثه مع مراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء ، ان ترى اليوم ان تجمعنا وخطبنا ليس لها اي تاثير فذلك يعود الى اننا لانملك القوة المؤثرة ، فان لجئنا الى اساليب اخرى يتم اعتقالنا وتعذيبنا وايداعنا السجن.  

وقال احد زعماء السود في امريكا ان هذا الفخ لم ينصب لامام جميل الامين فقط ، وانما شمل ايضا الناشط السياسي والمذيع الاذاعي«مومي ابوجمال» الذي اعتقل بتهم مماثلة ، وذلك من اجل ايقاف حركة التقدم الاجتماعي في اوساط المسلمين السود، واعرب هذا الشخص عن ارتياحه لحضور مراسل وكالة تسنيم هذا التجمع الاحتجاجي لتغطيته خبريا واعلاميا والمشاركة في كشف الحقائق وخفايا الاسرار .

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار