في حوار مع تسنيم ..

عضو في مجلس الشورى : الأتفاق النووي لن يؤدي إلى تغيير ستراتيجية الأقتصاد المقاوم

رمز الخبر: 814072 الفئة: اقتصادية
ناصر الموسوی

أشار عضو اللجنة الأقتصادية في مجلس الشورى الإسلامي النائب السيد ناصر الموسوي ان إستراتيجية الاقتصاد المقاوم هي استراتييجة دائمية لإيران الاسلامية وقال في تصريح لمراسل وكالة تسنيم : في حال تأكيد الاتفاق النووي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومجموعة الدول 5+1 فان إيران لن تغير إستراتيجيتها بالنسبة للاقتصاد المقاوم، لان هذه الإستراتيجية ضرورة لازمة وملحة لتنمية اقتصاد البلاد.

وأضاف ممثل أهالي "فلاورجان" وعضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى الإسلامي في حواره مع مراسل "تسنيم" : لا ينبغي ان يظن البعض ان الاتفاق النووي سيؤدي إلى فتح ابواب إيران أمام استراد البضائع الأجنبية، لانه ليس من المقرر ان يتم استراد البضائع التي يتم انتاج مثيلاتها في داخل البلاد ، مضيفا بان مجلس الشورى الاسلامي والحكومة يعتبران إستراتيجية دعم الانتاج الوطني مبدأ ثابت ومهم ولا يجب مخالفته.

وصرح وعضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى ان الاستيراد المفرط المخالف للقواعد والاصول الاقتصادية ، سيبب اضرارا اقتصادية حادة في البلاد، ولا يمكن السماح للشركات الاجنبية باحتكار السوق الاستهلاكية الايرانية، لانها ستقضي على فرص عمل الشباب الإيراني.

واكد موسوي ان دعم السلع المنتجة محليا ، هو من توصيات وتاكيد قائد الثورة الإسلامية ، التي يجب ان تحظى باهتمام الجميع ، لان دعم الانتاج المحلي سيوفر أرضية فرص عمل الشباب الايراني ويجتث جذور البطالة ويقضي عليها.

واضاف ان من اكبر الاضرار الاقتصادية للبلاد بعد اعتماد الاتفاق النووي، هو تهيئة ظروف استراد البضائع الاجنبية، بدون الاهتمام بسياسات الاقتصاد المقاوم، بحيث تؤدي هذه الظروف إلى تعطيل المنتجين الإيرانيين عن الانتاج والعمل ووقوع السوق الاستهلاكية الايرانية تحت سيطرة الاجانب.  

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار