هلاك زعيم تنظيم عسكر جنكجوي الارهابي في باكستان

رمز الخبر: 814205 الفئة: دولية
عسکر جنکجوی

اعلنت باكستان اليوم الاربعاء مقتل زعيم اكثر المجموعات الارهابية - التكفيرية في البلاد مع ابرز مساعديه، خلال تبادل لاطلاق النار مع الشرطة، وكان مالك اسحق الذي يناهز الخمسين من العمر، الزعيم الواسع النفوذ لتنظيم عسكر جنكجوي القريب من شبكة القاعدة، والمتهم بشن عدد كبير من هجمات اعلن مسؤوليته عن بعضها على ابناء الطائفة الشيعية في باكستان .

ويأتي الاعلان عن مقتله فيما اعلنت باكستان في كانون الاول، بعدما قتلت مجموعة متمردة في طالبان اكثر من 130 تلميذا في بيشاور (شمال غرب)، انها لن تتساهل ابدا حيال المجموعات الارهابية - التكفيرية التي تمارس العنف.
واعلنت الشرطة وسلطات اقليم البنجاب معقل تنظيم عسكر جنكجوي في وقت مبكر من صباح الاربعاء، مقتل اسحق و13 آخرين من مجموعته، بينهم ابناه.
وذكرت السلطات ان اسحق الذي اعتقلته الشرطة قبل ايام، قضى نحبه بعدما حاول بعض انصاره تحريره عبر مهاجمة قافلة للشرطة كانت تقله في ضواحي مدينة مظفر جره.
و قال مسؤول في الشرطة شارك في العملية، "اطلق اعضاء مجموعته النار، وردت الشرطة. وقتل اسحق وابناه وأحد عشر آخرون من انصاره، واصيب ستة من عناصر الشرطة بجروح".
واكد المستشفى الحكومي في مظفر جره انه تسلم 14 جثة على اثر ذلك الحادث.
وبالاضافة الى اسحق، قتل قسم كبير من القيادة العليا لعسكر جنكجوي في هذه المواجهة التي حصلت في وقت مبكر من صباح اليوم ، كما اوضح عدد كبير من مسؤولي الشرطة.
واوضحت الشرطة ان زعيم عسكر جنكجوي وابنيه اعتقلوا السبت الماضي بتهمة تزعم عصابة كبيرة من القتلة المأجورين الذين قتلوا عشرات الاشخاص في المنطقة.
وقال مسؤول في الشرطة ،ان هذه العصابة مرتبطة ايضا بتنظيم القاعدة وحركة طالبان باكستان.
وتوالى مسؤولون باكستانيون طلبوا التكتم على هوياتهم في هذه القضايا الحساسة، على التحدث عن هذه العملية صباح الاربعاء، وقال واحد منهم ان العملية وقعت بينما كانت الشرطة تنقل مالك اسحق والسجناء الاخرين، للتعرف الى اعضاء تنظيم عسكر جنكجوي، فيما اكد آخر ان قافلة الشرطة كانت عائدة من عملية مصادرة اسلحة.
وجاء في تقرير الشرطة الذي استند اليه هذا المسؤول الثاني، ان مالك اسحق والذين كانوا معه قتلوا برصاص مهاجمين قتل خمسة منهم وفر الاخرون.
وكان تنظيم عسكر جنكجوي اعلن مسؤوليته عن عدد كبير من اكثر العمليات دموية في تاريخ باكستان الحديث، ومنها اثنتان اسفرتا بالاجمال عن مقتل 200 شيعي من الهزارة في كيتا عاصمة بلوشستان مطلع 2013.
وتفيد شهادات متطابقة، انه ارسل ايضا في السنوات الاخيرة عشرات المقاتلين الى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار