كفيف في لبنان يستعيد البصر اثر عملية هي الأولى من نوعها على مستوى العالم

رمز الخبر: 815708 الفئة: ثقافة و علوم
کفیف لبنانی

اعاد إنجاز طبي غير مسبوق ، النور إلى عيون حُرمت منه و ذلك في عملية جراحية أجريت بمستشفى لبناني في العاصمة اللبنانية بيروت ، وعلى يدي طبيب لبناني استغرقت ثلاث ساعات و تعتبر الأولى من نوعها في العالم ، حيث استعاد كفيف نعمة البصر التي ما من شيء أغلى منها ، و حرم منها على مدى ثلاثين عاماً ، و اعادت بذلك الأمل لكثير من المكفوفين باستعادة بصرهم من جديد .

و يقول المريض الذي أجري العلاج له : "فقدت بصري نتيجة غبار دخل في عيوني، كما أصبت بجلطة أثرت على العين اليمنى"، ويتابع "تعرفت على الدكتور إلياس جرادة وأجرى لي العملية" .

و العملية التي أجريت في مستشفى بيروت التخصصي للعيون، استغرقت ثلاث ساعات، وهي الأولى من نوعها في العالم.
يقول الدكتور جرادة الذي أجرى العملية "كانت العملية عبارة عن نقل القرنية مع الخلايا الجذعية من عين لا تبصر وإنما الجزء الأمامي منها سليم ، إلى العين التي لا تبصر منذ أكثر من 30 سنة" .
والإنجاز الطبي الذي قام به الطبيب جرادة يستفيد منه المكفوفون الذين يعانون أمراضاً في القرنية .
و يتابع الطبيب المعالج "أجريت العملية في لبنان ، ولم يكن لدي أي خوف من إجرائها هنا، لا بل كان هناك تشجيع من قبل إدارة المشفى وقدموا لنا كل الدعم". ويقول المريض : "في اللحظة التي أبصرت بها شعرت أنني في عالم جديد..".
و قد تبدو العملية الجراحية للبعض أنها باهظة الثمن ، إلا أن تكاليفها لم تكن أكثر من تكاليف أي عملية أخرى مشابهة ، كما انها اعادت الأمل من جديد لبعض المكفوفين ، على أمل إعادة البصر كلياً لكل المكفوفين في العالم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار