المواجهات مع "الكردستاني" تعمق الخلاف السياسي في البرلمان التركي

رمز الخبر: 815721 الفئة: دولية
البرلمان التركي

عمقت المواجهات المتنقلة بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني على الأرض ، الخلاف السياسي داخل البرلمان و زادت من حدة الأزمة الحكومية على خلفية الاتهامات المتبادلة بين حزب العدالة والتنمية وحزب الشعوب الديمقراطية فيما فتحت السلطات القضائية التركية تحقيقاً بشأن ما وصفته بتعكير الجو العام من قبل رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش الذي انتقد قرار الحكومة التركية بالغارات التي تتواصل على مواقع حزب العمال الكردستاني.

و رفض رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش إدانة ما يقوم به حزب العمال الكردستاني في المعركة الدائرة ، برغم أن هذا الموقف سيجعل حزبه بحسب رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو في عداد المتهمين بنظر الحكومة والشعب.

لكن دميرطاش الذي رفض الانصياع لطلب أوغلو، ذهب إلى حد اتهام حزب العدالة والتنمية بجر تركيا إلى صراع انتقاماً من فقده الأغلبية البرلمانية، مضيفاً أن هدف العمليات العسكرية التركية هو منع قيام دولة كردية.
و تصريحات دميرطاش، أعقبها سريعاً قرار للسلطات القضائية فتح تحقيق ضده، بتهمة التسبب باضطرابات في النظام العام والتحريض على العنف. تهمة تعود إلى العام الماضي لكن فصلها عن الجدل السياسي الدائر يبدو صعباً فى ظل أكبر حملة تشنها السلطات على المسلحين الكرد.
و اعلنت وكالة أنباء الأناضول التركية اليوم الجمعة عن مقتل شرطيين تركيين بالرصاص في منطقة أضنه جنوب البلاد، في هجوم جديد نسبته السلطات التركية إلى "التمرد الكردي"، على حدّ تعبيرها.
وأضافت الوكالة أن مقاتلين من حزب العمال الكردستاني هاجموا مفوضية مدينة بوزانتي، فعمد عناصر الشرطة إلى الرد عليهم. ما أدى إلى مقتل اثنان منهم خلال تبادل إطلاق النار.
ويشنّ الأكراد يومياً هجمات دامية على قوات الأمن التركية منذ أسبوع.
وتواصل أنقرة حملتها عبر شنّ غارات متسارعة على قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق لكن هذه الغارات لم تستطع حتى الآن الحد من هجمات الحزب على مواقع للجيش التركي، حيث أدى هجوم في إقليم سرناك جنوب شرق البلاد إلى مقتل ثلاثة من الجنود بحسب الجيش التركي يوم أمس.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار