الأمين العام للجهاد الاسلامي يدعو المقاومة الفلسطينية للرد على جريمة قتل الرضيع

رمز الخبر: 816988 الفئة: انتفاضة الاقصي
رمضان عبد الله شلح

دعا الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبد الله شلَّح، كافة فصائل المقاومة وأجنحتها العسكرية وفي مقدمتها سرايا القدس إلى تصعيد المقاومة والرد على الجريمة البشعة التي ارتكبها الكيان الصهيوني وراح ضحيتها الطفل الرضيع على دوابشة من محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال الدكتور شلَّح في برقيةٍ بعث بها لذوي الشهيد الرضيع :بكل معاني الألم والغضب تلقينا خبر الجريمة البشعة التي ارتكبها المستوطنون الصهاينة بحق عائلتكم الصابرة، وبحق شعبنا وأمتنا، وبحق الإنسانية جمعاء.. لقد كان وقع الجريمة قاسياً على نفوسنا، سيما أن أحد ضحاياها هو الطفل الرضيع «علي»، الذي نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون لكم شفيعاً عند الله عز وجل".

ونوه إلى أن هذه الجريمة الأليمة كشفت حجم الحقد والتوحش الذي تحمله قلوب هؤلاء المجرمين لأبناء شعبنا، سيما أطفالنا الذين هم زهرات حياتنا، وضمان استمرار وجودنا على هذه الأرض.

وشدد الدكتور شلَّح على أن هذه الجريمة النكراء، المتزامنة مع اعتداءاتهم المتكررة على المسجد الأقصى، تؤكد نوايا هذا الكيان الصهيوني البغيض، وعزمه على اقتلاعنا من هذه الأرض، ومحو كل أثر مقدس لنا فيها. وهذا يضعنا، كشعب وفصائل وقيادات، أمام مسؤوليتنا التاريخية؛ بالتمسك بحقنا في الدفاع عن أنفسنا وحماية أهلنا ومقدساتنا، والتشبث بهذه الأرض مهما كان الثمن.

وخاطب الأمين العام للجهاد الإسلامي العائلة قائلاً :اسمحوا لي أهلي وإخواني الكرام، أن أجدد التأكيد على أن ما أصابكم أصابنا، وأننا جميعاً أبناء لهذه العائلة الصابرة، ودم الطفل الشهيد «علي» هو دمنا، وجرح والده ووالدته وكل أفراد العائلة هو جرحنا وجرح فلسطين والقدس".

وأحرق مستوطنون صهاينة يوم الجمعة الطفل علي دوابشة حيا في بيته بقرية دوما جنوبي نابلس، فيما أصيب باقي أفراد العائلة بجراح بالغة نتيجة الحروق.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار