كمالوندي يدعو يوكيا أمانو لصيانة استقلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحياديتها

رمز الخبر: 817110 الفئة: سياسية
کمالوندی

اعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي ان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ، يعد الضامن لاستقلال هذه المنظمة الدولية وحياديتها ، و قال ردا على قرار مدير وكالة الطاقة الدولية ، الحضور في لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ الامريكي : وفقا للنظام الداخلي للوكالة و اتفاقية اجراءات الامان النووي ، فان على امانو الاخذ بنظر الاعتبار الملاحظات الامنية لايران الاسلامية .

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم بأن كمالوندي اكد اننا نتوقع من يوكيا امانو صيانة استقلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية .
وردا على سؤال حول قرار يوكيا امانو تناول الاتفاق السري بين ايران الاسلامية والوكالة الدولية امام مجلس الشيوخ ، قال كمالوندي : بعيدا عن قرار مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية السفر الى اي مكان يريد ، فان ما يهمنا هو استقلال الوكالة وحياديتها ، و ان مدير عام الوكالة ، يعد الضامن لاستقلال هذه المنظمة وحيادتها .
واضاف كمالوندي : استنادا الى هذه الخطوة فان تصرفات مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية و تصريحاته تؤثر على انطباع الدول عن استقلال هذه المنظمة الدولية وان ما يهمنا في هذا المجال هو استقلال الوكالة او عدمه وهذا يتوقف على تصريحات واجراءات مدير عام الوكالة.
واشار كمالوندي الى فحوى الاتفاق الاخير بين ايران الاسلامية والوكالة الدولية  ، و قال ان هذا الاتفاق هو امتداد لبيان طهران الذي توصل اليه صالحي وامانو للتعاون خطوه خطوه بين طهران والوكالة وذلك بهدف توضيح القضايا العالقة وانهاء ماراثون تساؤلات الوكالة دفعة واحدة والى الابد .
واوضح كمالوندي استنادا لهذا الاتفاق فانه تقرر ان تطرح الوكالة جميع اسئلتها في برهة زمنية قصيرة وان تتلقى اجابات ايران على ذلك ولهذا السبب تم التوقيع على اتفاق في هذا الاطار يتضمن 10 بنود.
ومن اهم خصوصيات هذا الاتفاق هو تحديد فترة زمنية للجانبين ومن جانبنا يتعين علينا تقديم اجاباتنا على تساؤلات الوكالة حتى 15 اب و في المقابل تقوم الوكالة بدراسة الاسئلة المحتملة اللاحقة حتى 15 كانون الاول كحد اقصى وان تنهي قبل نهاية العام الجاري عملها فيما يتعلق بدراسة القضايا السابقة لايران.
وقال كمالوندي ان تاكيدنا في جميع المفاوضات مع الوكالة الدولية ينصب على صيانة الملاحظات ومخاوف بلادنا فيما يتعلق بسرية المعلومات وعن كنه الاتفاق مع هذه الوكالة الدولية وهو ما شدد عليه ممثل بلادنا الدائم في الوكالة في مذكرة وذلك على خلفية المطالب التي جرى تداولها في الكونغرس الاميركي .
واضاف اننا نتوقع استنادا للنظام الداخلي للوكالة واتفاقية اجراءات الامان النووية ، ان تؤخذ بنظر الاعتبار الملاحظات الامنية لبلدنا ، كما جاء في البند 10 من الاتفاق الاخير حيث اتفق الجانبان في هذا الاطار الاخذ بنظر الاعتبار الملاحظات الامنية ومخاوف ايران .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار