"داعش" يعلم الاطفال أي شريان أفضل لقتل الرهينة

كشف طفل ايزدي في حديث مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية ، بعد هربه من احتجاز تنظيم "داعش" الارهابي بعض التفاصيل المروعة التي يلقنها داعش للأطفال تحت مسميات "تعليم الجهاد" و"الجهاد الدموي"، وقال علّمونا كيف نقطع الرؤوس، وأخبرونا أي عرق وأي شريان هو الأفضل لقتل الرهينة مباشرة.

"داعش" یعلم الاطفال أی شریان أفضل لقتل الرهینة

وقال الطفل الإيزيدي طه جالو مراد ،إن عناصر داعش دخلوا قريته، وهجروا بعضا من سكانها، ثم نقلوا الأطفال إلى إحدى المدارس كي يدرسوا في صفوفها ما أسموه "تعليم الجهاد".

واضاف ، إن عناصر داعش أوهموا الأطفال في الصف، والذين يصل عددهم إلى نحو 200 طفل، أنهم "سيؤلفون جيشا يسير إلى روما، ويهزم الولايات المتحدة".

وتابع :علّمونا كيف نقطع الرؤوس، وأخبرونا أي عرق وأي شريان هو الأفضل لقتل الرهينة مباشرة"، وذلك في إطار ما أسموه "الجهاد الدموي: النظري والتطبيقي".

ومن خلال دروس "الجهاد"، بحسب الطفل مراد، يتعلم الأطفال استخدام الأسلحة لـ"قتل الكفار"، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ الأطفال بأن عناصر داعش قتلوا آباءهم، بذريعة أنهم "كفار".

ويتابع الطفل أنه خلال "تدريس داعش للأطفال" يتم تذكيرهم بـ"عبادتهم السابقة للشيطان"، وبالتالي فعليهم تلبية كل ما يطلب منهم للتكفير عن الماضي.

وعن الحياة في ظل داعش، يقول الطفل مراد إن أي تأخير عن القيام بالواجبات أو الصلاة كان يجلب لهم الضرب العنيف.

ونوه الى انه في نهاية شهر نيسان الماضي، سمح له بالذهاب لزيارة عمه، فتمكن من الهرب من داعش بشكل نهائي، دون أن يعرف مصير باقي الأطفال، بيد أنه يشير إلى أن بضعهم قد أرسل لـ"تنفيذ عمليات انتحارية".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة