دمشق تقطع الشك باليقين وتؤكد حصول لقاءات مباشرة مع الرياض

رمز الخبر: 824071 الفئة: دولية
سوریا السعودیة

كشف مستشار وزير الإعلام السوري "علي الأحمد" اليوم الأحد أن أولى اللقاءات بين الجانبين السوري والسعودي، حدثت منذ عام ونصف، لكن بطريقة غير مباشرة، مؤكداً أن اللقاء المباشر بين مسؤولين رفيعي المستوى في البلدين، تم منذ ما يقرب من الشهر، وسبقته لقاءات غير مباشرة في عُمان وسوريا والسعودية.

وخلال تصريح صحفي له شدد المستشار "الأحمد" أن الهدف من اللقاءات التي حصلت كان تبادل الرسائل بين الطرفين وليس وضع آلية للحل السياسي، مشيراً إلى أن الأطراف الخليجية تريد أن تظهر وكأنها لم تتراجع عن مواقفها من الأزمة السورية، لافتاً في الوقت نفسه أن مجرد طلب السعودية الدخول في الحل السياسي والقبول بإيران وموسكو كطرف في الحل، يؤكد أن الرياض بدأت تتخلى عن مواقف مسؤولين سابقين، منهم الأمير بندر بن سلطان والأمير سعود الفيصل من أزمة سوريا.
وأكد "علي الأحمد" أنه حتى اللحظة لا يوجد تحديد كامل للقاء سعودي سوري، برعاية روسية، لحل الأزمة في البلاد، حيث لم يتم تحديد المكان الذي سينعقد به اللقاء أو الشخصيات المشاركة فيه، مضيفاً في الوقت نفسه أنه لا يمكن أن يكون دور للقاهرة من دون إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، منوهاً أن هذا لا يتنافى مع قدرة القاهرة على التواصل مع قوى المعارضة المعتدلة داخل سوريا، مشيراً إلى أن القاهرة بدأت تفكر بأن تتعاطى مع الدولة السورية باعتدال أكثر.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار