معركة تطهير بيجي شبه محسومة و"الدواعش" يفرون إلى الشرقاط

اكد قادة ميدانيون عراقيون عدم الحاجة الى قوات اجنبية برية للمشاركة في عملية تحرير الانبار وان العراقيين لديهم القدرة الكافية على انجاز هذه المهمة، نافين في الوقت نفسه انباء زعمت ان قوات امريكية وصلت الى المحافظة، واشاروا ايضا الى ان معركة تطهير بيجي اصبحت شبه محسومة وان الدواعش لاذوا بالفرار منها باتجاه الشرقاط، هذه التأكيدات جاءت متزامنة مع اعلان مسؤول رفيع عن قرب تسلم اسلحة واعتدة ثقيلة ومتوسطة من دول متقدمة.

معرکة تطهیر بیجی شبه محسومة و"الدواعش" یفرون إلى الشرقاط

ونفى قائد قوات مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي امس الاثنين، الانباء التي تحدثت عن وصول قوات امريكية الى قاعدة الحبانية للمشاركة بعملية تحرير الانبار، واصفا هذه الانباء بغير الدقيقة ولا صحة لها تماما، مشددا على ان القوات العراقية لا تحتاج الى اي قوات اجنبية برية.

وتابع الاسدي ان: المحور الجنوبي للرمادي المتمثل بجهاز مكافحة الارهاب انجز مهمته بموجب الخطة بشكل كامل منذ الايام الاولى لانطلاق عمليات تحرير المحافظة، مبينا ان الجهاز يحكم الطوق باتجاه منطقة التأميم والمناطق المحاذية لجامعة الانبار.

وضمن خطط تعزيز قدرات القوات الامنيةالعراقية ، كشف عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية عباس الخزاعي، عن قرب وصول اسلحة واعتدة ثقيلة ومتوسطة لسد احتياجات صنوف القوات المسلحة، موضحا ان هذا الاجراء يأتي في اطار تنفيذ العديد من عقود التسليح الموقعة مع ايران وروسيا والصين واوروبا الشرقية، مذكرا بان وزارة الدفاع وقعت مؤخرا عقودا وستصل بموجبها قريبا اسلحة واعتدة متوسطة وثقيلة، مبينا ان روسيا لها النسبة الاكبر من العقود.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة