الشرطة التركية تستخدم العنف لتفريق تظاهرة احتجاجية في اسطنبول

استخدمت الشرطة التركية امس الثلاثاء القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي وخراطيم المياه لتفريق تظاهرة نظمت في وسط اسطنبول احتجاجا على العملية العسكرية الجارية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني التركي، كما اعتقلت 14 متظاهر.

الشرطة الترکیة تستخدم العنف لتفریق تظاهرة احتجاجیة فی اسطنبول

والتظاهرة انطلقت بهدوء من شارع الاستقلال الشهير في وسط الشطر الاوروبي من المدينة، ولكن ما ان وصلت الى منتصف الشارع وبدأ المشاركون فيها يطلقون شعارات منددة بحكومة الرئيس رجب طيب اردوغان وبالعملية العسكرية التي اطلقتها ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني حتى تدخلت الشرطة ضدهم. وكان المتظاهرون يحاولون تشكيل سلسلة بشرية تمتد حتى ساحة تقسيم.

ووجهت الشرطة خراطيم المياه نحو المتظاهرين في هذه المنطقة التجارية المكتظة بالمتسوقين، كما القت القنابل المسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين الذين حاولوا الاحتماء. واعتقل عناصر الشرطة مصورا صحافيا بعدما ثبتوه ارضا وذلك اثر محاولته التقاط صور لاشخاص جرى توقيفهم.

ولكن الشرطة سرعان ما اطلقت سراحه بعد ان تدخل زملاؤه مؤكدين انه مصور صحافي مشهود له، وبعد الافراج عنه نقل المصور الى مستشفى لتلقي العلاج من اصابة طفيفة في ذراعه نجمت عن تثبيته ارضا على ايدي عناصر الشرطة اثناء محاولتهم اعتقاله. 

 

أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة