دخول رفات 80 من شهداء مرحلة الدفاع المقدس الي ايران الاسلامية من منطقة شلمجة الحدودية

دخلت اليوم الاربعاء رفات 80 من شهداء مرحلة الدفاع المقدس من خلال منطقة شلمجة الحدودية حيث استقبل المسؤولون في هذه المنطقة رفات هؤلاء الشهداء الابرار بعد استلام جثامينهم من المسؤولين العراقيين وذلك وسط استقبال شعبي كبير للغاية من قبل أهالي هذه المنطقة التابعة لمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران الاسلامية.

دخول رفات 80 من شهداء مرحلة الدفاع المقدس الی ایران الاسلامیة من منطقة شلمجة الحدودیة

و أفاد مراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رفات هؤلاء الشهداء الابرار تم تشييعها ظهر اليوم الاربعاء في مدينة هويزة التابعة لمحافظة خوزستان في الوقت الذي كانت تشهد فيه المدينة عاصفة ترابية بدأت منذ الساعات الاولي من صباح اليوم.

وقد تم تبادل رفات 500 من شهداء مرحلة الدفاع المقدس الذين عادوا الي الوطن في 6 مراحل منذ بداية العام الجاري حتي الآن.

وكانت طهران عاصمة الجمهورية الاسلامية الايرانية ومختلف مدن ايران الاسلامية شهدت قبل فترة تشييع رفات 252 شهيد لمرحلة الدفاع المقدس في يوم استشهاد بضعة الرسول (ص) وابن الزهراء البتول (ع) محيي الشريعة المحمدية الامام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام وذلك بمشاركة الجماهير المليونية حيث دفنت هذه الرفات الطاهرة في المدن التي شهدت هذا التشييع المهيب.
وتم تشييع رفات هؤلاء الشهداءفي عدد من محافظات ايران الاسلامية وهي اصفهان ومازندران وكلستان وكهيكلوية وبوير أحمد وجهار محال بختياري وبوشهر وهرمزكان وكرمان وخراسان الجنوبية وخراسان الشمالية وخوزستان وزنجان والبرز وهمدان.
وكانت طهران قد شهدت قبل فترة أيضا تشييعاً جماهيرياً قلّ نظيره لـ270 من الشهداء المجهولين بشعار لا مساومة لا استسلام حرباً حرباً مع أمريكا حيث انطلقت من ساحة "بهارستان" وسط العاصمة طهران بشعارات "لا مساومة لا استسلام حربا حربا مع أمريكا" ، و "الموت لأمريكا" و"الموت لـ«إسرائيل»" و"هيهات منا الذلة" و "سنواصل الصمود حتي آخر المطاف" و"ليبك يا خامنئي" التي صدحت بها حناجر حضور جماهيري قل نظيره ، لأبناء شعبنا الأبي و الوفي لدماء الشهداء الابرار .
وتوجهت الأنظار نحو الطريق الذي جاء منه موكب التشييع و ازدانت برؤية نعوش الرفاة الطاهرة لجثامين الشهداء الابرار الذين ضحوا بأنفسهم وبذلوا مهجهم دفاعا عن الاسلام والوطن الاسلامي العزيز ة سطروا أروع ملحمة في عمليات والفجر 4 ضد قوات المقبور صدام ابان الحرب المفروضة الذين زودهم الشرق والغرب آنذاك بمختلف أنواع الاسلحة لغرض اسقاط النظام الاسلامي.
وقد شهد ميدان بهارستان مقابل مجلس الشوري الاسلامي التشييع الجماهيري الذي ازداد عدد المشاركين فيه لحظة بعد اخري بشكل منقطع النظير حتي غصت الشوارع المؤدية الي هذا الميدان التاريخي بالحشود التي استقبلت أبناءها الشهداء بالمشاعر الفياضة والأحاسيس الجياشة وخاصة الامهات اللواتي أفجعن بفلذات اكبادهن الا انهن يغمرهن الفرح والسرور لأنهن قدمن مثل هؤلاء الابطال الذين رفعوا اسم الاسلام وايران الي أعلي قمم الفخر والشرف والكرامة علي مر الدهور والعصور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة