باحث اميركي: هجمات 11 أيلول ذريعة لتكثيف الهجمات ضد المسلمين

أكد الاستاذ الأكادمي، والباحث الخبير في الدراسات الاسلامية الاميركية ومن مؤسسي قاعدة الاتحاد بين المسلمين والمسيحيين واليهود البروفيسور "كوين برت" ان هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول 2001 ماهي إلا ذريعة لتشديد الحرب ضد المسلمين.

باحث امیرکی: هجمات 11 أیلول ذریعة لتکثیف الهجمات ضد المسلمین

وأفاد القسم الدولي بوكالة "تسنيم" الدولية للانباء في تقرير له نقلا عن قناة "برس.تي.في" الحكومية ان الباحث الأميركي "كوين برت" ذكر ذلك وصرح في معرض رده على مقال نشره الاستاذ الأميركي في العلوم العسكرية "وليام برادفورد" الذي دعا في مقالته إلى مهاجمة منتقدي الحرب ضد الارهاب وكذلك مهاجمة الاماكن المقدسة الاسلامية: اننا نشهد تزايد حدة التصريحات المعادية للاسلام في اميركاو في الواقع ان هجمات 11سبتمبر 2001 ذريعة لتوسيع الهجمات ضد المسلمين.

وتابع موضحا، ان فلسفة وليام برادفورد تتطابق مع فلسفة جماعة داعش الارهابية، وانه يحمل بشكل دقيق نفس فلسفة مجموعة داعش الارهابية التي تقول " اقتلوا كل من لا يتفق معنا".

وأردف كوين برت: ان اشخاصا مثل وليام برادفورد يحاولون قلب حقيقة الحرب الحالية ضد الارهاب ويصورا هذه الحرب نموذجا لاعتداء الرهيب للمسلمين ضد الغرب. وان هذا نوعا من الوهم، وكمثال جيد في هذا الاطار هو كيف غرق الغرب في الهلع والخوف المطلق بعد هجمات 11 ايول. واكد الخبير الأميركي في شؤون الشرق الاوسط، ان برادفورد استفاد من ذريعة هجمات الحادي عشر من ايلول كذريعة لتشديد الحرب ضد المسلمين. انه استفاده من احداث 11ايلول للاظهار تهديد العالم الاسلامي للغرب.

وصرح برت، على الرغم من المسؤولين الاميركيين زعموا ان هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ايلول نفذت من قبل ارهابي القاعدة، الا ان الكثير من الخبراء اثاروا تساؤلات وشكوك حول هذه التصريحات.

وافاد هذا الباحث والخبير في الدراسات الاسلامية الاميركية البروفيسور كوين برت، ان هجمات الحادي عشر من ايلول نفذت عن طريق تدمير مركز التجارة العالمية بواسطة عبوات لمواد ناسفة زرعت في البرجين التوأمين ادت الى تدمير المبنيين في غضون ثوات قليلة.

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة