ديك تشيني: إيران هي المنتصرة الوحيدة في الاتفاق النووي

قال نائب الرئيس الاميركي السابق "ديك تشيني" ان دافع باراك اوباما من الاتفاق النووي الذي ابرم بين ايران والقوة الدولية الست، هو تبديل ايران الى قوة مهيمنة ومقتدرة في المنطقة، وان الجهة المنتصرة من هذا الاتفاق النووي وعلى حساب حلفائنا في المنطقة هي ايران لاغيرها.

دیک تشینی: إیران هی المنتصرة الوحیدة فی الاتفاق النووی

واضاف تشيني في حوار له مع موقع مكس نيوز الاخباري، ان الاستنتناج الوحيد الذي يمكن التوصل اليه حول الاتفاق النووي ودوافع اوباما بشأنها هي انه حاول تقوية وتعزيز موقع ايران في تلك النقطة من العالم وتحويلها على حساب حلفاء اميركا الى قوة متفوقة في المنطقة.

واستطرد تشيني، ان الجهة المنتصرة من الاتفاق النووي هي ايران لانه وضع امام طهران طريقا نحو انتاج الاسلحة النووية والصواريخ الباليستية والاسلحة غير التقليدية.

وصرح ان الايرانيين قد حققوا كل شيء في هذا الاتفاق، وان هذا الاتفاق صدم وأذهل «الاسرائيليين» والسعوديين والأردنيين والاماراتين وجميع اصدقائنا في المنطقة. واردف في الختام مبينا، ان مجلس الشيوخ الاميركي وقف عاجزا امام اهم قضية في العقد الاخيرة، ولا اعرف لماذا ندع ان يقع مثل هذا الحدث؟.  
   

الأكثر قراءة الأخبار {0}
عناوين مختارة