البحرية الصهيونية تجري تدريبات في مضائق تيران

أجرى جيش الاحتلال الصهيوني، مناورة عسكرية في البحر الأحمر عبرت خلالها سفن البحرية مضائق تيران وهي ترفع علم كيان الاحتلال «الإسرائيلي»، وفي تقرير أعده مراسل موقع "إذاعة جيش الاحتلال " أشار إلى أن "شواطئ سيناء تبدو من أحد جوانب السفينة، في حين تبدو شواطئ السعودية من الجانب الثاني، مضيفا أن "من رأى هذه الصور في الواقع هم جنود البحرية «الإسرائيلية»".

البحریة الصهیونیة تجری تدریبات فی مضائق تیران

ويشير التقرير إلى التحذيرات التي أطلقت من السفينة لدى عبور مضائق تيران، باعتبار أن العبور منها يعني الاقتراب من الشاطئ، وبالتالي يجب تمشيط المنطقة في المحيط والحفاظ على حالة من التيقظ، وفي حال تشخيص أية وسيلة ملاحة مبحرة باتجاه السفينة أو أي أمر غير عادي يجب التبليغ عن ذلك، والرد بطريقة أو بأخرى إذا كانت هناك حاجة للرد.

وبحسب التقرير فإنه في الفترة التي سبقت حرب 1967، كان بمثابة حلم أن تعبر سفن سلاح البحرية الصهيونية مضائق تيران وهي ترفع علم كيان الاحتلال، بينما أصبح اليوم أمرا روتينيا، حيث تعبر السفن الصهيونية المضائق بين الفينة والأخرى لأنه لا يوجد مكان أفضل للتدريب، إضافة إلى إثبات الحضور «الإسرائيلي».

ونقل عن قائد الكتيبة 915، ستيفان غوردون، قوله إن الحديث عن "أكثر من نشاط عملاني لدى الخروج إلى منطقة بعيدة في البحر الأحمر، من أجل أهداف كثيرة، بينها التدريب في منطقة مريحة للبحرية «الإسرائيلية» من ناحية الأهداف، ومن ناحية الشواطئ المحيطة.

ومع بدء المناورات يجري التدرب على الرد على أي إطلاق نار لدى عبور مضائق تيران، وكيفية اعتقال مشتبهين في عرض البحر، وسيناريوهات أخرى مثل وجود كمين في المنطقة لإطلاق قذائف مضادة للدبابات.

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة