منظمة مراسلون بلا حدود تطالب أوباما بإثارة قضايا حقوق الانسان مع الملك السعودي

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" الرئيس الامريكي باراك أوباما بأن يثير خلال لقائه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اليوم الجمعة موضوعي حرية الاعلام وحقوق الانسان، وفي رسالة مفتوحة نُشرت عشية الاجتماع بين الرئيس الاميركي والملك السعودي، دعا الامين العام للمنظمة أوباما الى "إعطاء أهمية مركزية في مشاوراته للحصيلة الحزينة على صعيد حقوق الانسان في السعودية، وخصوصا لجهة حرية الاعلام".

منظمة مراسلون بلا حدود تطالب أوباما بإثارة قضایا حقوق الانسان مع الملک السعودی

وتحتل السعودية المرتبة الـ164 من بين 180 دولة في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي نشرته المنظمة هذا العام.

وقالت المنظمة إن "السلطات السعودية مسؤولة حاليا عن سجن ثمانية صحافيين أحدهم صحافي محترف إضافة الى سبعة مواطنين صحافيين"، ورأى امينها  العام  كريستوف دولوار أن "الحالة الأكثر تعبيرا هي حالة المدون السعودي الشاب المعتقل منذ 2012 رائف بدوي، على خلفية إطلاقه منتدى إلكتروني، ما أدّى إلى حكمه بالجسن عشر سنوات وجلده ألف جلدة.

وفي رسالة وجهتها الى السلطات السعودية في تموز الماضي، أعربت "مراسلون بلا حدود عن خشيتها من أن يكون وضع المدافعين عن حقوق الانسان المعتقلين في السعودية منافيا لمجمل القواعد الأساسية لمنظمة الامم المتحدة حول كيفية التعامل مع المعتقلين".

وخلصت الرسالة إلى أن "على السعودية أن تُفرج فورا عن جميع الصحافيين المسجونين وأن تُسقط كل الاتهامات الموجهة ضدّهم".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة