وزارة الدفاع الأمريكية تجمّد نشاط مختبراتها للأبحاث المتعلقة بالأسلحة البيولوجية

قامت وزارة الدفاع الأمريكية بتجميد نشاط مختبراتها للأبحاث المتعلقة بالأسلحة البيولوجية من أجل التحقق من كل اجراءات السلامة بعد اكتشاف ثغرات في بعضها، وأعلنت الوزارة في بيان ، أنها اصدرت امراً بوقف "الانتاج والمعالجة والتجارب والارسال" للمواد البيولوجية في اربعة مختبرات قادرة على انتاج هذه المواد، واضافت أن "هذه الاجراءات ستبقى قائمة حتى انتهاء" عملية التحقق من اجراءات السلامة في هذه المختبرات.

وزارة الدفاع الأمریکیة تجمّد نشاط مختبراتها للأبحاث المتعلقة بالأسلحة البیولوجیة

وتشمل مراجعة اجراءات السلامة خمسة مختبرات عسكرية اخرى اقل اهمية لا تنتج مواد بيولوجية لكنها تستخدمها. ويأتي قرار تعزيز اجراءات السلامة بعد الاعلان الخميس عن اكتشاف عصيات ناشطة للجمرة الخبيثة خارج مبنى مختبر داغواي، لا تأثير لها على صحة الانسان. وقال بيان (البنتاغون) أن هذا القرار يأتي ايضاً بعد تأكد أن سجلات المواد في مختبرين آخرين للانتاج "ليست كافية وليست كاملة".

وكانت سلامة اجراءات مختبرات الابحاث البيولوجية التابعة للجيش الاميركي تعرضت للتشكيك الربيع الماضي، بعد اكتشاف عصيات ناشطة لمرض الجمرة الخبيثة (انتراكس) في شحنات يفترض أنها ليست ناشطة ارسلها مختبر داغواي في ولاية يوتا (غرب) العسكري. وعُثر على شحنات مشبوهة قادمة من هذا المختبر في 194 مختبراً في الولايات المتحدة وتسع دول اجنبية.

واجرى البنتاغون تحقيقا نشرت نتائجه في تموز، اشار الى أنه لم يرصد أي خطأ كبير يبرر ما حدث.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة