مصدر ميداني من بلدة الفوعة يؤكد فشل هجوم جديد للتكفيريين

أكد مصدر ميداني من داخل بلدة الفوعة المحاصرة لمراسل تسنيم أن اللجان الشعبية المدافعة عن بلدتي "الفوعة وكفريا"، تصدت لهجوم جديد شنته المجموعات التكفيرية صباح الجمعة في محاولة منها للتقدم من محور "الصواغية" شمال شرق "الفوعة" ما أدى لتدمير عربة من نوع (ب م ب) بمن فيها من تكفيريين، إضافة لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الإرهابيين المهاجمين .

مصدر میدانی من بلدة الفوعة یؤکد فشل هجوم جدید للتکفیریین

وقال المصدر: " أن الأبطال المدافعين عن البلدتين تمكنوا من اغتنام دبابة في الفوعة على الطريق الواصل بين "الخربة والصواغية" و تدمير أخرى وقتل 10 مسلحين خلال افشال اللجان الشعبية الهجوم على البلدتين" لافتاً أن "الهجوم الإرهابي ترافق مع قصف المجموعات المسلحة للأحياء  السكنية في البلدتين بمختلف أنواع قذائف الهاون وصواريخ الغراد أسفرت عن استشهاد فتى يبلغ من العمر 15 عاماً إضافة إلى إصابة أفراد عائلة بأكملها بينهم أطفال" .
ولفت المصدر إلى "أن الطيران الحربي في الجيش السوري نفذ 3 غارات على مواقع التكفيريين في "معرة مصرين" وخمس غارات آخرى في محيط "الصواغية" أسفرت عن تدمير دبابة تابعة لـ"جيش الفتح" الإرهابي وهلاك عدد من عناصره في كل من "تفتناز ورام حمدان وبنش بمحيط البلدتين"  فيما نفى المصدر ما  تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وضع أسرى المجموعات الإرهابية في أقفاص على أسطحة المنازل لحماية الفوعة وكفريا من القصف الهمجي" معللاً بأنها "ليست أخلاق أتباع "أهل  البيت" عليهم السلام  لافتاً أن هناك عدد كبير من الأسرى رافضا الكشف عن  العدد الدقيق لدواع أمنية" مضيفاً "إن اللجان الشعبية والأهالي في الفوعة وكفريا لم ولن يقوموا بتهديد الأسرى كما يشاع" مؤكداً "أن اللجان الشعبية يلحقون بالعصابات التكفيرية خسائر كبيرة بالأرواح ويدمرون آلياتهم"

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة