البحرين تنفق 32 مليون دولار لتحسين صورتها بالخارج

كشف كيت كايزر احد اعضاء منظّمة "أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين، إنّ السلطات الخليفية الحاكمة في البحرين تنفق أكثر من 32 مليون دولار أمريكي لتحسين صورتها في الخارج، وانتقدت قرار الرئيس الأمريكيّ باراك أوباما في شهر حزيران الماضي باستئناف مبيعات الأسلحة للحكومة البحرينيّة.

البحرین تنفق 32 ملیون دولار لتحسین صورتها بالخارج

وافاد موقع منامة بوست نقلا عن كيت، إنّ السلطات الخليفية الحاكمة في البحرين تنفق أموالًا طائلة على مؤسّسات العلاقات العامة وجماعات الضغط، منذ اندلاع ثورة 14 شباط 2011، مشيرة إلى أنّ بعض التقارير تؤكّد أنّها تنفق أكثر من 32 مليون دولار أمريكيّ لتحسين صورتها في الخارج.

واضافت كيت، أنّ البحرين وعبر شرائها مجموعات الضغط والعلاقات العامّة، نجحت في تحقيق انتصارات، بالرغم من عدم تنفيذها للوعود بشأن دمج المعارضة الشعبيّة، في أعقاب الاحتجاجات التي سُحِقت بوحشيّة في العام 2011.

ورأت أنّ إعلان إدارة الرئيس الأمريكيّ باراك أوباما أواخر شهر حزيران الماضي، عن استئناف مبيعات الأسلحة للحكومة البحرينيّة، يعني أنّ الولايات المتّحدة قد "طوت" صفحة القمع في البحرين.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة