البنتاغون يضع اللمسات الأخيرة على صفقة تسليح مع السعودية بمليار دولار

استبقت الصحافة الأميركية انعقاد اجتماع القمة بين الرئيس الامريكي باراك اوباما و العاهل السعودي الملك سلمان ، الإشارة إلى أن "البنتاغون" يضع اللمسات الأخيرة على صفقة تسليح مع المملكة السعودية بمليار دولار ، من شأنها أن توفر السلاح للمجهود الحربي الذي تقوم به السعودية ضد "داعش" و اليمن ، بحسب ما أفاد به مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لصحيفة "نيويورك تايمز"، أول من أمس.

البنتاغون یضع اللمسات الأخیرة على صفقة تسلیح مع السعودیة بملیار دولار

وأضاف هذا المسؤول الامريكي أن تفاصيل الاتفاق كان يُعمل عليها قبل زيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لواشنطن، مشيراً إلى أن هذا التدبير يجب أن يوافق عليه الكونغرس قبل إنهائه .

وتوقعت "نيويورك تايمز" أن يناقش الرئيس باراك أوباما والملك سلمان التدريب العسكري الذي يمكن أن تؤمّنه الولايات المتحدة للسعودية ، بينما تقوم بتبنّي موقف أكثر قوة في المنطقة .
وتأتي صفقة الأسلحة ، رغم أنها ليست الأكبر بين البلدين ، في الوقت الذي تعد فيه إدارة أوباما حلفاءها العرب بدعمهم في مواجهة، ما تسميه بعض الحكومات العربية، إيران الصاعدة" .
ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين في الإدارة الأميركية أشاروا إلى أن الصفقة لا تتضمن طائرات حربية ، مشددين على أن "الوحيدة في الشرق الأوسط التي ستحصل على طائرات اف 35، التي تعتبر جوهرة الترسانة المستقبلية الأميركية، هي إسرائيل" .  و أشار المسؤولون إلى أن الصفقة مع السعودية تتألف من صواريخ يمكن أن تناسب طائرات "اف 15" التي اشترتها السعودية سابقاً من الولايات المتحدة .
كذلك ، قطعت الرياض شوطاً طويلاً في مناقشاتها مع الحكومة الأميركية لشراء فرقاطتين، في صفقة قد تتجاوز قيمتها مليار دولار. ويمثل بيع الفرقاطتين حجر الزاوية لبرنامج تحديث بمليارات الدولارات تأخر كثيراً لسفن أميركية قديمة في الاسطول السعودي ، و سيشمل زوارق حربية أصغر حجماً . وأكد عادل الجبير أمس توقيع الصفقة ، مشيراً الى أنها "طبيعية" و تشمل ذخائر و قطع غيار .

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة