وزير الخارجية: اللوبي الصهيوني يؤثر علي السياسة الأمريكية بشكل غير منطقي

أكد رئيس الجهاز الدبلوماسي في الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور محمد جواد ظريف أن اللوبي الصهيوني يؤثر علي السياسة الأمريكية بشكل غير منطقي وذلك لدي اشارته الي المحاولات التي يقوم بها هذا اللوبي للحيلولة دون تصويت الكونغرس الامريكي لصالح الاتفاق النووي الذي توصلت اليه الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة القوي السداسية الدولية في العاصمة النمساوية في تموز الماضي.

وزیر الخارجیة: اللوبی الصهیونی یؤثر علی السیاسة الأمریکیة بشکل غیر منطقی

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن وزير الخارجية أكد ذلك في حديث خاص أدلي به لمراسل قناة الميادين عندما كان في الجزائر معربا عن أسفه لتأثير الصهاينة الذين يتخوفون من الاتفاق النووي ويعتبرونه خطرا لهم علي الادارة الامريكية حيث اختلقوا مزاعم كاذبة عن ايران الاسلامية وعرضوا صورة مخيفة عنها لاخفاء جرائمهم التي يرتكبونها حاليا.
وشدد وزير الخارجية علي أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل وعلي أصحاب القرار أن لايصغوا لهؤلاء معربا عن أمله بأن يتخذ هؤلاء قرارا منطقيا ومعقولا خاصة وان الجمهورية الاسلامية الايرانية أثبتت للعالم بأنها تبذل كل جهودها للتوصل الي حل معقول واذا التزم الجانب الآخر بتعهداته فإن العالم سيحكم بالشيء الذي يليق به.

ولدي اجابته علي سؤال هل ستدخل ايران في محادثات جديدة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقديم آلية تنفيذية للاتفاق النووي؟ قال " لقد أعلنا دائما أننا نواصل هذه المحادثات مع الوكالة لحل المسائل المتبقية وهو أمر طبيعي بين كل الدول الاعضاء في الوكالة وادارتها ".
وأشار وزير الخارجية الي ظاهرة الارهاب والتطرف في المنطقة مؤكدا أن هذه الظاهرة المشؤومه لاتعرف أي حدود لها وان التصدي للارهاب انما يتطلب تحشيدا موحدا يكرس جهوده في المجالات الدينية والاقتصادية والسياسية والدولية وليس في اللجوء الي الخيار العسكري الا اذا اقتضت الضرورة ذلك.
وأعرب رئيس الجهاز الدبلوماسي في الجمهورية الاسلامية الايرانية عن أمله بأن يتم استخدام آليات معقولة وحقيقية لمواجهة الارهاب والتطرف في كل من العراق وسوريا وليبيا.

ولدي اجابته علي سؤال مراسل الميادين بأنه قيل أن اتفاقا سريا قد تم بين ايران وروسيا وأمريكا والسعودية يتم بموجبه التمهيد لمرحلة انتقالية في سوريا ويلجأ الرئيس السوري بشار الاسد الي الجزائر هل هذا صحيح؟ فند الوزير ظريف هذا الادعاء مؤكدا تطابق وجهات نظر طهران وموسكو بخصوص اتخاذ الشعب السوري قراره لمستقبله ولن يحق لأحد أن يقرر مصير هذا الشعب اذ بإمكانه حل مشكلته بنفسه دون أي تدخل أجنبي.
ولدي اشارته الي ماشهده العراق ولبنان مؤخرا من نشاطات احتجاجية قال وزير الخارجية " ان كل شعب يبدي رأيه في القضايا التي تهمه الا ان كل شيء يجب أن يتم في اطار القانون ".

وأعرب ظريف عن أمله بأن يحل الشعبان العراقي واللبناني مشاكلهما دون أي تدخل أجنبي معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم أية مساعدة لهذين البلدين في حالة مطالبتهما بذلك.
وحول العلاقات بين طهران والجزائر أكد وزير الخارجية أن العلاقات بين الجانبين طيبة مشيرا الي التعاون الوثيق القائم بين ايران الاسلامية والجزائر في مختلف المجالات وخاصة في المجال النفطي.
وأكد وزير الخارجية أنه ناقش مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة العلاقات بين البلدين بالاضافة الي قضية الارهاب والتطرف في المنطقة وخاصة في سوريا واليمن وليبيا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة