وزير الخارجية: سياسة واشنطن سبب تصعيد أعمال العنف والتطرف في منطقة الشرق الاوسط

رد رئيس الجهاز الدبلوماسي في ايران الاسلامية محمد جواد ظريف في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره التشيكي «لوبومير زايورالك» الذي يزور طهران حاليا اليوم الأحد علي نظيره الامريكي لتصريحاته الاخيرة ضد ايران وأكد أن السياسة التي تعتمد‌ها الادارة الأمريكية هي سبب تصعيد أعمال العنف والتطرف في المنطقة فيما أثبتت طهران بأنها تكافح الارهاب والتطرف والعنف بشكل مستمر.

وزیر الخارجیة: سیاسة واشنطن سبب تصعید أعمال العنف والتطرف فی منطقة الشرق الاوسط

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن ظريف دعا المسؤولين الامريكان واللاعبين الدوليين الي عدم اطلاق تصريحات غير حقيقية عن المنطقة ارضاء للبعض وعليهم الالتزام بالواقع القائم في المنطقة كي لاتواجه المزيد من المشاكل في المستقبل.
ولدي اجابته علي سؤال حل تصريحات كيري قال " ان الحلفاء لأمريكا في المنطقة تم تقسيمهم في دعم العنف والتطرف بشكل مباشر أو غير مباشر حيث أن كيري يعلم ذلك أكثر من غيره ".  
وأضاف قائلا " ان موجة المشردين التي يعاني منها العالم في الوقت الحاضر انما تعود أسبابها الي سياسة التطرف التي ساقت العالم نحو هذه الظاهرة ".
وتابع قائلا " ان الجمهورية الاسلامية الايرانية استضافت ملايين اللاجئين والمشردين الذين توجهوا اليها من دول الجوار منذ أكثر من 30 عاما الا ان بعض الدول أثارت كل هذا الضجيج لمجيء عدة عشرات اشخاص اليها".
وشدد وزير الخارجية علي أن الوقت قد حان لأن يكافح العالم والي الأبد هذه المشكلة وعدم تكرار السياسات الخاطئة التي تسبب تشريد الناس وتصعيد العنف والتطرف.
وتابع وزير الخارجية قائلا " ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بإعتبارها أحد اللاعبين الرئيسيين في مجال ارساء الامن في ربوع العالم والوقوف بوجه التطرف والعنف والارهاب ".
وأشار الي زيارة الملك السعودي الي أمريكا وقال " ان ايران الاسلامية لن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخري خلافا للاخرين الذين يتدخلون في العلاقات الثنائية".
وحول وجهة نظر طهران بخصوص الاوضاع الجارية في سوريا أكد أن ايران اعتمدت دائما سياسة تقوم علي أساس نبذ العنف واطلاق الحوار السوري بين الشعب والرئيس لوضع نهاية للنزاع القائم في هذا البلد.
وشدد الوزير ظريف علي أن ايران الاسلامية كانت دائما السباقة في التصدي لعصابة داعش الارهابية وعلي الدول التي ترغب في مواجهة هذه العصابة الاجرامية الالتحاق بركب طهران في هذا الخصوص.
وأما الوزير التشيكي «لوبومير زايورالك» فقد أشار في هذا المؤتمر الصحفي الي موضوع البرنامج النووي والاتفاق الذي توصلت اليه مع مجموعة 5+1 في النمسا  ورأي أن هذا الاتفاق بإمكانه أن يوفر الامن لغرب آسيا اضافة الي تغيير في العلاقات بين طهران والاسرة الدولية.
وشدد الضيف التشيكي علي أن الوفد المرافق له يضم تجار وأصحاب مهن وحرف عديدة ومسؤولين رسميين ورأي أن هذه الزيارة يمكن اعتبارها بأنها في غاية الأهمية.
وتابع وزير الخارجية التشيكي قائلا " ان زيارته الي طهران تمهد الفرصة للتعاون بين بلاده وايران في مختلف المجالات الثقافية والسياسية والاقتصادية والتعليمية ".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة