ريهام الدوابشة تلتحق بركب الشهيدين رضيعها علي وزوجها سعد .. والطفل أحمد في الانتظار !؟

افادت مصادر وكالة "تسنيم" الدولية للانباء اليوم الاثنين ، بأن السيدة الفلسطينية "ريهام دوابشة" البالغة 26 عاما والدة الشهيد علي دوابشة ذا 18 شهرا ، الرضيع الذي استشهد حرقا عندما اضرم قطعان المستوطنين الصهاينة النار في منزل الاسرة بمدينة نابلس ، ليل الاحد الى الاثنين في 31 تموز/يوليو الماضي ، ارتقت لعلياء الشهادة متاثرة بحروقها، وفق ما اعلن رسميا مشفى "تل هشومير" الصهيوني ، لتكون ثالث شهيد في هذه الاسرة بعد رضيعها علي و زوجها سعد .

ریهام الدوابشة تلتحق برکب الشهیدین رضیعها علی وزوجها سعد .. والطفل أحمد فی الانتظار !؟

وكان ملثمون من قطعان المستوطنين الصهاينة هاجموا منزل اسرة "الدوابشة" الكائن في قرية دوما المحاطة بمستوطنات صهيونية بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة في 31 تموز/يوليو الماضي و ألقوا زجاجات حارقة ، من نافذة منزل العائلة التي تركت مفتوحة بسبب الحر ، و في لحظات تحول المنزل الى رماد ، واستشهد الرضيع علي دوابشة في الحريق . وبعد ثمانية ايام استشهد والد الرضيع سعد دوابشة متاثرا بحروقه .. في حين لا يزال احمد (اربع سنوات) الابن الثاني للاسرة يتلقى العلاج في المشفى .

وكتب الصهاينة الارهابيون على الجدران المتفحمة لمنزل هذه الاسرة الفلسطينية كلمات "انتقام" و"دفع الثمن" ، وهي العبارة التي يستخدمها المستوطنون لتوقيع جرائمهم . و تشمل تلك الهجمات تخريب و تدمير ممتلكات فلسطينية و إحراق سيارات ودور عبادة اسلامية ومسيحية واتلاف او اقتلاع اشجار زيتون.
وأعلن مشفى "تل هشومير" في الساعات الاولى من فجر اليوم الاثنين إستشهاد السيدة الفلسطينية ريهام دوابشة . و كان طاقم من المشفى قد إتصل بمجموعة من ذوي الشهيدة في الساعات الاخيرة من مساء امس الاحد ، و طلبوا منهم التوجه الى المشفى بسبب تدهور حالتها و إعلامهم بأنهم قرروا رفع الأجهزة عنها بسبب عدم إستجابة جسمها لأي نوع من الأدوية خصوصا أن البكتيريا كانت قد انتشرت في جميع جسدها .

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة