واشنطن تقرر إعادة هيكلة برنامج تدريب المسلحين السوريين

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية لم تكشف هوياتهم عن ان واشنطن قررت إعادة هيكلة برنامجها المتعثر لتدريب مسلحي من تسميهم بـ" المعارضة المعتدلة" في سوريا بشكل كامل، القرار الذي يُعدّ بمثابة اعتراف بعدم فعالية هذه القوة الناشئة وفشل مخططاتها حيال الوضع السوري.

واشنطن تقرر إعادة هیکلة برنامج تدریب المسلحین السوریین

وكانت الدفعة الأولى من مسلحي ما يسمى بـ"المعارضة المعتدلة" من الذين جرى تدريبهم في تركيا والاردن وعددهم 54 مقاتلا، قد تعرضوا لهجوم نفّذته "جبهة النصرة" ـ فرع "تنظيم القاعدة" في سوريا،كما ألقى مسلحون مجهولون القبض قبل ساعات من الحادثة على اثنين من قادة الوحدة المدعومة من الولايات المتحدة.

وطبقا للوثائق الأمريكية السرّية التي اطلعت عليها صحيفة "نيويورك تايمز"، فقد أثبتت الهجمات الأخيرة أن برنامج التدريب الأمريكي يعاني من الكثير من نقاط الضعف، حيث إنه لم يتم اعداد هؤلاء "المقاتلين" بالشكل الذي يمكنهم من صدّ هجمات للعدو وجرى إرسالهم إلى سوريا بأعداد غير كافية، كما أنهم يحظوا وفق الصحيفة بدعم السكان المحليين، ولم تكن لديهم معلومات استخباراتية كافية عن قوات العدو.

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن "البنتاغون" يعكف حالياً على تقييم عدد من الخيارات ومن بينها إرسال "مقاتلين" الى سوريا بأعداد أكبر، وتغيير أماكن انتشارهم بحيث يحصلون على دعم شعبي اكبر، وتزويدهم بمعلومات استخباراتية افضل.

وفي السياق التبريري ذاته، قال الكابتن كريس كونولي المتحدث باسم قوة المهمة العسكرية التي تدرب المسلّحين السوريين إنه "كما هو الحال في أية مهمة صعبة، تواجهنا انتكاسات ونجاحات، وعلينا ان نكون واقعيين حيال هذه التوقعات". مضيفاً: كنا نعلم من البداية ان هذه المهمة ستكون صعبة.
وللتذكير، فإن هذا البرنامج العسكري البالغة كلفته 500 مليون دولار يجري بموجب تخويل صادق عليه الكونغرس العام الماضي. وكان الهدف الاساسي منه تشكيل قوة من خمسة آلاف مسلح سوري مدرب في العام الأول من البرنامج.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة