لاريجاني: لو شعرت طهران أن الجانب الآخر ينتهك الاتفاق النووي فإنها سوف تتعامل بالمثل ايضا

شدد رئيس السلطة التشريعية في الجمهورية الاسلامية الايرانية علي لاريجاني علي أنه لو شعرت الأخيرة بأن الجانب الآخر ينتهك الاتفاق النووي الذي توصلت اليه ايران مع مجموعة القوي السداسية الدولية في العاصمة النمساوية فيينا في 14 تموز الماضي فإنها سوف تتعامل بالمثل وليس عليها أي عتاب لأنها لم تبدأ بانتهاك الاتفاق المذكور.

لاریجانی: لو شعرت طهران أن الجانب الآخر ینتهک الاتفاق النووی فإنها سوف تتعامل بالمثل ایضا

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن لاريجاني أكد ذلك في حديث لمراسل الاذاعة الوطنية الامريكية استيف اينسكيب لدي مشاركته في المؤتمر الرابع لاتحاد البرلمانات العالمية في نيويورك يوم الجمعة الماضي.
وأكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي لدي اجابته علي سؤال المراسل اذا فرضت أمريكا حظرا جديدا علي ايران لدعمها حزب الله فما هو رد طهران علي هذا القرار؟ أن طهران سترد علي القرار بمثله.
وتابع قائلا " يبدو أن هناك من يريد افشال الاتفاق النووي لذا فإنهم يبحثون عن سبل حديثة لايجاد شرخ بالاتفاق. فإذا تغلغل شخص ما وحاول افشال الاتفاق فإننا سنرد عليه بالشكل الذي نرتأيه ".
وأجاب علي سؤال هل ان طهران توافق علي الاتفاق أم لا؟ قائلا " ان الامريكان حاولوا خلال المفاوضات فرض آرائهم علينا ولكن الاتفاق رغم وجود بعض النقائص فيه الا انه يمكن القبول به ".
ولدي اجابته علي سؤال حول الافراج عن مرال صحيفة الواشنطن بوست المسجون في الجمهورية الاسلامية الايرانية جيسون رضائيان وسجناء أمريكان آخرين في طهران وهل يوجد سبيل عملي لذلك؟ قال " نعم يوجد. علي سبيل المثال تعتقل أمريكا عددا من المواطنين الايرانيين في سجونها واذا أراد ساستكم فإنهم يعرفون السبل الكفيلة لذلك ".
وأشار لاريجاني الي التهديدات التي أطلقها وزير الدفاع الأمريكي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ووجود ملف الخيار العسكري ضدها علي الطاولة مؤكدا أن علي الادارة الامريكية اذا كانت ترغب بشن العدوان علي ايران فلتجرب حظها كي تري النتائج.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة