فنادق صهيونية تحذر نزلاءها من وجود فلسطينيين

كشفت تقارير صهيونية اليوم الأربعاء، عن توجيه عدد من الفنادق في فلسطين المحتلة تحذيرات لنزلائها اليهود الذين يحجزون لفترة الأعياد اليهودية من وجود عرب داخل الفندق، حيث ستبدأ الأعياد اليهودية قبل منتصف الشهر الجاري وتستمر لشهر تقريبا.

فنادق صهیونیة تحذر نزلاءها من وجود فلسطینیین

ونقل موقع "972" عن القناة الصهيونية الثانية، أن هناك تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية مع قسم الحجوزات في فنادق مثل "كراون بلاز" في حيفا وفندق "كلوب هوتيل" و "إسترل" في إيلات، تظهر كيف يحذر الموظف الزبائن قبل حجزهم للغرف بانه يجب ان يأخذوا بالحسبان وجود مواطنين عرب في نفس الفندق.

وأضاف الموقع، ان شركات حجوزات الفنادق تخبر اليهود بان عيدهم يأتي هذا العام مع عيد الاضحى للمسلمين، موضحين ان الكثير من المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون داخل «اسرائيل» سيقضون عطلهم داخل الفنادق ايضاً.

وأوضح، ان موظفي الفنادق لا يجرؤون على استخدام كلمة "عربي" او "اقليات عربية" او "فلسطينيين" للاشارة الى المواطنيين الفلسطينيين، وبدلاً من ذلك، يستخدمون كلمة "هاميزغار"، وهي كلمة عبرية تستخدم في «اسرائيل» للاشارة الى العرب.

وعندما اتصل صحافي بأحد الفنادق وسأل لماذا يكشف الفندق عن وجود نزلاء عرب في الفندق، قال موظف الفندق، "لان هناك أناس يريدون معرفة اذا ما كان هناك نزلاء عرب في الفندق ام لا".

وفي مكالمة اخرى، قال موظف الفندق لاحد المتصلين، "هل تعرف ان المواعيد التي اخترتها تتزامن مع عيد المسلمين؟" فقال المتصل "ماذا تعني بذلك؟" فاجاب الموظف "هناك اشخاص ينزعجون من تواجدهم مع عرب في نفس المكان".

ورد احد الفنادق على سؤال القناة الثانية حول هذه السياسة الجديدة قائلا، انها نتيجة خبرات سابقة من بعض النزلاء الذين اشتكوا من عدم اخبارهم بان الفندق مليء بالعائلات العربية.

وقال الموقع مخاطبا قراءه، "تخيل للحظة اذا حذر موظف الفندق النزلاء البيض في الولايات المتحدة من وجود اشخاص سود في الفندق، او اذا حذر الفندق النزلاء المسيحيين من انه سيكون عليهم استخدام برك السباحة مع عائلات يهودية".

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة