شقيق الملك السعودي: يطرح رؤيته لحل سياسي في سوريا دون رحيل الرئيس الأسد

على عكس التوجهات السعودية تجاه الأزمة السورية، التي تطرح شروطاً أشبه بالتعجيزية لإيجاد حل سياسي، جاء موقف الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود الأخ غير الشقيق للملك السعودي، أحد أبرز رجال الأعمال في المملكة، عارضاً رؤيته لحل سياسي في سوريا، لا ينص بالضرورة على رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

شقیق الملک السعودی: یطرح رؤیته لحل سیاسی فی سوریا دون رحیل الرئیس الأسد

وخلال تغريدات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" رأى "طلال بن عبد العزيز" أن هناك تحركاً دولياً وإقليمياً حتى ولو كان بنسبة بسيطة تجاه إيجاد بعض الحلول السلمية لمأساة الشقيقة سوريا، مضيفاً وهو يعرض رؤيته للحل، أن الأولوية تتمثل في ضرورة إيقاف سيل الدماء بين الإخوة والأشقاء هناك بأي وسيلة فاعلة وبعد ذلك يُنظر في تشكيل حكومة محايدة مؤقتة ولا بد أن يكون ذلك تحت إشراف دولي وعربي تتولى إجراء انتخابات حرة ونزيهة وما تفرزه هذه الانتخابات يتولى تشكيل الحكومة.
وعن مصير منصب الرئاسة في سوريا، أكد "طلال بن العبد العزيز" إلى ضرورة أن يتم اختيار الرئيس دون شروط مُسبقة لمصلحة هذا أو ذاك فالدماء سالت كما لم يحدث من قبل في القرنين العشرين والحادي والعشرين ويصعب في هذا الوضع الشائك التفرقة بين المخطئ والمصيب.
ويأتي هذا الموقف للأمير السعودي مناقضاً تماماً لموقف المملكة الداعي إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، وعدم إشراكه في أي حل سياسي للأزمة السورية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة