«سعود بن سيف النصر» يعلن تأييده لخطاب «نذير عاجل لكل آل سعود»

أعرب الأمير السعودي «سعود بن سيف النصر» عن سعادته بخطاب «نذير عاجل لكل آل سعود»، الذي كتبه أحد أحفاد الملك المؤسس للملكة للمطالبة بسرعة إنقاذ المملكة واختيار ملك جديد وولي عهد جديد،الخطاب الذي دعا لعزل الملك وأولياء العهد ووصف «بن نايف» بـ«المُفَرّطْ المغرور» و«بن سلمان» بـ«السارق الفاسد» .

«سعود بن سیف النصر» یعلن تأییده لخطاب «نذیر عاجل لکل آل سعود»

وفي تغريدات على حسابه عبر تويتر، قال الأمير:لقد سرني خطاب "نذير عاجل لكل آل سعود" ومعظمه يوافق ما كنت أقوله في كثير من تغريداتي وليس لدي تحفظ إلا على جزء بسيط لا يؤثر في قوة الخطاب"، فيما لم يوضح الجزء المقصود.

كما أعلن تأييده لـ"الدعوة التي وردت في الخطاب لمبادرة أبناء الملك عبدالعزيز بالتحرك ولحاق بقية الأسرة بهم لاستدراك الأمر ومنع الفوضى التي ستدمر الجميع"، مؤكدا أنه على يقين أن "أي مشورة عاقلة في الأسرة ستنتهي بإجماع على والدنا الأمير أحمد بن عبدالعزيز حفظه الله، والتعجيل بذلك هو الوسيلة لمنع السقوط".

وشدد الأمير السعودي أنه "وكما جاء في الخطاب فقد بلغت التجاوزات حدا خطيرا يؤذن بالانهيار الشامل وسكوتنا على التجاوزات الأولى هو السبب في تراكمها لهذا الوضع المدمر".

واضاف سعود بن سيف،"أرجو من بقية الأسرة ألا يكتفوا بقرائته وتأييده سرا بل يبادروا بالعمل بما جاء فيه عاجلا غير آجل".

واختتم الأمير السعودي المعروف بانتقاده الشديد للأسرة الحاكمة تغريداته، بدعوة كافة الشعب" لتحويل محتوى الخطاب لضغط شعبي عسى أن يكون ذلك وسيلة تدفع المترددين من أبناء العم للعمل بما جاء فيه".

وكان المغرد السعودي الشهير «مجتهد» قد نشر خطابا كتبه أحد أحفاد الملك المؤسس تحت عنوان «نذير عاجل لكل آل سعود»، حذر فيه من انهيار الدولة ودعا الأسرة المالكة للتحرك لوقف الفساد في المملكة حتى لو استدعى الأمر تغير الملك وولي العهد.

كما جاء في نص الخطاب  "فى ظل التدهور الحاد للأوضاع السياسية والإقتصادية، والإنخفاض الحاد فى أسعار النفط، والزيادة الهائلة فى الدين العام، نناشد جميع أبناء الملك عبد العزيز، من أكبرهم الأمير بندر، إلى أصغرهم سناً الأمير مقرن، تبنى الدعوة إلى عقد إجتماع طارىء لكبار الأسرة، لبحث الموقف، واتخاذ جميع ما يلزم لإنقاذ البلاد، وإجراء تغييرات فى المناصب الهامة، وتولية أصحاب الكفاءات من العائلة الحاكمة، سواء كانوا من الجيل الأول أو الثانى أو الثالث أو الرابع. ونقترح أيضاً جمع توقيعات من أبناء وأحفاد الملك المؤسس بشأن الإجراءات المقترحة، وتنفيذ ما تُقِرّه الأغلبية للصالح العام".

وأضاف "ما زال 13 من أولاد عبد العزيز على قيد الحياة، و بينهم كفاءات وخبرات كبيرة، ونخص منهم الأمراء طلال بن عبد العزيز وتركى بن عبد العزيز وأحمد بن عبد العزيز، بما لهم من باع طويل، وخبرات سياسية و إدارية يعرفها الجميع،  يجب استثمارها فى صالح الدين والمقدسات والشعب".

وتابع ،أنه "على هؤلاء الثلاثة بصفة خاصة وعلى أبناء المؤسس ال 13 بصفة عامة أن يحملوا الراية وأن يجمعوا الآراء وأن يحشدوا الصفوف من آل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، بقيادة الأكبر والأصلح منهم ومن أبنائهم القادرين، الذين هم كنز لا يفنى بإذن الله، للتحرك وتنفيذ ذات ما فعله الملك فيصل وأخوانه وأبناؤهم  وأبناء إخوتهم -عندما عزلوا الملك سعود- والقيام بعزل الثلاثة الملك العاجز سلمان بن العزيز، والمُفَرّطْ المستعجل المغرور ولى العهد الأمير محمد بن نايف، والسارق الفاسد المُدَمّرْ للوطن ولى ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، ليتولى الأصلح والأكبر إدارة شؤون البلاد و العباد"، بحسب نص الخطاب.

كما طالب الأمير الحفيد بــ"تنصيب ملك جديد وولى عهد، وأخذ البيعة من الجميع على ذلك، وإلغاء المنصب المستحدث المستغرب و هو ولى ولى العهد. ونرجو أن يجد الخطاب آذاناً صاغية، وإيجابية فى التحرك، ونتمنى التوفيق والسداد للجميع، بإذن الله الواحد الأحد الفرد الصمد سبحانه وتعالى".

وأكد حفيد الملك المؤسس أنه "لا يمكننا أن ننجح إلا بأعلى درجات المصارحة حتى لو خارج دائرة الأسرة ، وأقوى مستويات الجرأة والشجاعة في مواجهة المستغلين للوضع الخاطيء".

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة