تركيا تؤكد عزمها منع نواب أكراد من دخول مدينة "جيزره" المحاصرة

أعلن وزير الداخلية التركي سلامي التينوك ، ان انقرة لن تسمح لوفد من النواب الموالين للاكراد بالدخول الى مدينة "جيزره" في جنوب شرق تركيا، رغم المخاوف من حدوث ازمة انسانية ناجمة عن حظر التجول هناك، وقال في مؤتمر صحفي عقده في أنقرة،إنه "لن نسمح لهم (وفد حزب الشعوب الديموقراطي) بالدخول الى جيزره"، مضيفا ان "من واجبنا حمايتهم".

ترکیا تؤکد عزمها منع نواب أکراد من دخول مدینة "جیزره" المحاصرة

وتقول الحكومة انها اطلقت عملية عسكرية وفرضت حظر تجول للقضاء على مقاتلين من حزب العمال الكردستاني بعد موجة هجمات في تركيا.

وأشار التينوك إلى أن ما بين 30 الى 32 من "الكردستاني" قتلوا خلال هذه العملية في جيزره،مؤكداً إبطال مفعول 800 كيلوغرام من المتفجرات، واعتقال عشرة اشخاص يشتبه في انتمائهم الى حزب العمال الكردستاني، بالاضافة الى العثور على مخابئ اسلحة.

واشار وزير الداخلية التركي الى ان مدنيا كردياً واحدا قتل خلال المواجهات، غير ان حزب الشعوب الديموقراطي يقول ان 21 مدنيا، بينهم اطفال، قتلوا في العملية وان هناك ازمة انسانية تتصاعد يوميا.

وقال التينوك أن حظر التجول، الذي دخل يومه السابع، سيستمر طالما هو ضروري، واصر على انه يتماشى مع القانون. وأضاف أنه "بمجرد انتهاء انشطتنا (العملية العسكرية) في اقرب وقت ممكن، نريد رفع حظر التجول".

وكان رئيس الحزب صلاح الدين دمرتاش قد شارك في مسيرة الى جانب نواب وعشرات من انصار الحزب جيزره لانهاء حظر التجول ولفت الانظار الى محنة سكانها البالغ عددهم 120 الفا.ونقلت وسائل الاعلام الموالية للاكراد عن نائب رئيس حزب الشعوب الديموقراطي في ماردين محمد علي اصلان المحاصر حاليا في جيزره، قوله ان ثمانية مدنيين على الاقل قتلوا في الهجمات التي تشنها القوات التركية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة